تهديد ووعيد للوزير سيدي ولد سالم إن لم يسحب شكواه

اثنين, 12/10/2020 - 13:32

وصفت رابطة الصحفيين الموريتانيين إدانة الأستاذ الجامعي الدكتور أحمد ولد المصطف؛ العضو في الرابطة، بموجب حكم قضائي صادر عن الغرفة الجزائية بمحكمة نواكشوط الغربية، بأنها حكم متسرع و "بعيد كل البعد عن الإنصاف".

وأعربت الرابطة، في بيان أرسلته إلى عدد من الصحف الوطنية عدم أخذ المحكمة في الحسبان ما قالت إنها أدلة تقدم بها المعني أمامها وكذا عدم منحه ومحاميه الوقت الكافي لتبيان حججهم .

وطالبت الرابطة وزير التعليم العالي، الدكتور سيدي ولد سالم، بأن يسحب شكواه ويعتذر لعضوها؛ متوعدة في حال عدم الاستجابة لطلبها، بالشروع في نبش كل الملفات التي تتعلق بالفساد في قطاع التعليم العالي.

نص البيان :

"إن رابطة الصحفيين الموريتانيين، بعد اطلعها على الحكم المتسرع والبعيد كل البعد عن الإنصاف والذي أصدرته الغرفة الجزائية يوم الخميس الثامن من أكتوبر الماضي في حق الأستاذ الجامعي الباحث وعضو الرابطة لتؤكد ما يلي :

1. استغرابها الشديد لهذا الحكم وبعده عن منطق العدل والإنصاف وسرعة صدوره في وقت كنا في الرابطة ننتظر تبرئة الدكتور من التهمة الموجهة إليه والتي لم يكن القصد منها سوى التستر على عدم تطبيق قرار الغرفة الإدارية بالمحكمة العليا رقم 91 / 2016 القاضي بدمجه أستاذا محاضرا في تخصصه إضافة إلى فضيحة إلغاء عقده مع الجامعة، وبقرار من وزير التعليم العالي نفسه.

2. استغرابنا لعدم أخذ الأدلة الدامغة التي تقدم بها الدكتور أمام القاضي رئيس جلسة المحكمة المذكورة وعدم منحه الوقت الكافي له ولمحاميه لتبيان حججهم القوية والتي إن تم الإصغاء إليها وأخذها بعين الاعتبار ظلم الوزير الشنيع وافتراءاته على الأستاذ الجامعي والكاتب الصحفي

3. نطالب سيدي ولد سالم بسحب الشكاية المفبركة فورا والإعتذار الدكتور أحمد عما لحق به من ظلم وإلا فإننا سنشرع في نبش كل الملفات التي تتعلق بالتعليم العالي وتعلمها الرأي العام.

الرئيس/ موسى ولد بهلي