عاصفة عاتية تفاجئ الجميع وتقتل 21 شخصا

أحد, 23/05/2021 - 12:55

أودت عاصفة هوجاء بحياة 21 شخصا كانوا يشاركون السبت في ماراثون مئة كيلومتر في الجبال في مقاطعة غانسو بشمال شرق الصين، حسبما أعلنت وسائل الإعلام الصينية الأحد.

وتساقط برد وأمطار جليدية ترافقها رياح عاتية بعد ظهر السبت على المشاركين في السباق الذين كانوا على ارتفاع عال في "غابة حجر النهر الأصفر" بالقرب من مدينة بايين في مقاطعة غانسو.

وأكدت وكالة أنباء الصين الجديدة نقلا عن قيادة فرق الإنقاذ ان 21 شخصا لقوا مصرعهم.

وأوردت شبكة التلفزيون الحكومية "سي سي تي في" الحصيلة نفسها بعدما أعلنت أنه عثر على مشارك كان مفقودا، موضحة أنه "فارق الحياة".

وقال رئيس بلدية بايين تشانغ شوتشين "قرابة الظهر تأثر المقطع المرتفع من السابق على مسافة تراوح بين عشرين و31 كيلومترا فجأة بأحوال جوية كارثية". وأوضح أنه "خلال وقت قصير، هطل برد وأمطار جليدية فجأة في هذه المنطقة وهبت عواصف ورياح قوية"، مشيرا إلى أن "الحرارة انخفضت بشكل حاد فجأة".

بين الضحايا عداءان معروفان على المستوى الوطني هما ليانغ جينغ وهوانغ غوانجون حسب الصحف المحلية التي استندت إلى إفادتي وي بولونغ مدرب العداء الأول وصديق للثاني قال إنه حصل على تأكيد لوفاة هوانغ من منظمي الحدث.

وفاز ليانغ بالعديد من سباقات الماراثون المتعددة في الصين في السنوات الأخيرة. أما هوانغ الذي كان يعاني من الصمم والبكم، فقد فاز بماراثون الرجال لضعاف السمع في دورة الألعاب البارالمبية الوطنية لعام 2019 في تيانجين.

شعور بالذنب

وبعيد تلقيهم اتصالات استغاثة من بعض المشاركين، أرسل منظمو الماراثون فريقا تمكن من إنقاذ 18 من أصل 172 مشاركا، حسب تشانغ الذي يعمل في البلدية.

وتابع أنه حوالي الساعة 14,00 ساءت الأحوال الجوية وتم إلغاء السباق بينما أرسلت السلطات المحلية مزيدا من المساعدات إلى المكان.

وقال تشانغ "بصفتنا منظمي الحدث نشعر بالذنب، ونعرب عن تعازينا الحارة لأسر الضحايا وللعدائين المصابين".

وكانت هذه الدورة الرابعة من السباق الذي تنظمه حكومة مدينة بايين والاتحاد الصيني لألعاب القوى.

وقال رئيس بلدية بايين إن ثمانية مشاركين يعالجون في المستشفى من إصابات طفيفة. وكانت وكالة أنباء الصين الجديدة ذكرت أن بعض المتنافسين يعانون من انخفاض حرارة الجسم.

تم تصوير بعض العدائين وقد لفوا ببطانيات نجاة وهم مستلقون على نقالات.

كما أظهرت صور نشرتها وسائل الإعلام الصينية مجموعة من العدائين متجمعين معًا على سفح الجبل وبعضهم ملتفون ببطانيات للبقاء على قيد الحياة.

في المجموع، تم تعبئة أكثر من 700 من رجال الإنقاذ للبحث عن المفقودين. وأظهرت لقطات إعلامية محلية عمال الإنقاذ يرتدون زيا ومصابيح أمامية وهم يتسلقون التضاريس الصخرية ليلا.

وفي المجموع تم حشد أكثر من 700 من رجال الإنقاذ للبحث عن المفقودين. وظهر في لقطات نشرتها وسائل إعلام محلية عمال الإنقاذ ببزات مبرقعة يحملون مصابيح ويتسلقون الأرض الصخرية. وتم تصوير مشاركين في السباق لمسافات طويلة ملفوفين في بطانيات الطوارئ.

برد لا يحتمل

قال أحد الناجين لوسائل إعلام محلية "كنت مبللا بالمياه بما في ذلك حذائي وجواربي". وأضاف "لم أكن قادرا على الوقوف بسبب الرياح وكنت خائفا جدا من أن تحملني هبات الرياح، وأصبح البرد تدريجيا لا يحتمل". وتابع "عندما نزلت من الجبل كنت أشعر بعوارض انخفاض حرارة الجسم".

وليلا استمر انخفاض درجات الحرارة ما جعل عمليات البحث والإنقاذ أصعب، حسب "الصين الجديدة".

وغانسو واحدة من أفقر مناطق الصين وتحدها منغوليا من الشمال وشينجيانغ من الغرب.

وتعرضت المقاطعة لفيضانات وانهيارات أرضية سقط فيها قتلى في الماضي. وقتل أكثر من ألف شخص في مدينة واحدة في 2010 في حوادث من هذا النوع.

وهي تشهد زلازل أيضا.

وغابة حجر النهر الأصفر معروفة بمناظرها الجبلية التي تتميز بصواعد وأعمدة حجرية وهي موقع مفضل لتصوير الكثير من البرامج التلفزيونية والأفلام الصينية، حسب صحيفة "تشاينا ديلي".

واكتسبت سباقات الماراثون والرياضات الخطرة شعبية بين الطبقة الوسطى الصينية في السنوات الأخيرة.

ومع ذلك، تشهد سباقات الماراثون الصينية في أغلب الأحيان فضائح غش.

ففي 2018 مثلا استبعد أكثر من 250 عداء من سباق نصف ماراثون شنتشن لأنهم وضعوا أرقاما مزيفة على قمصانهم أو استخدموا طرقا مختصرة.

ومنعت السلطات الرياضية الصينية حتى الآن عددا قليلا منهم من المشاركة في السباقات مدى الحياة.