التفاصيل الكاملة لمحاولة اختطاف طائرة الموريتانية

سبت, 27/03/2021 - 12:21

 حياكم الله،

تباخيات متنوعة، والحمد لله يبدو ان منتخبنا في طريقه للتأهل فقد حل في المركز الثاني بعد المغرب وما زالت الفرصة أمامه،، بالتوفيق له إن شاء الله،

1- لنبدأ بقضاء فائتة حول قصة الطائرة، فهناك معلومات لم تنشر عنها؛ وهناك تقصير لم يتحمل احد مسؤوليته، وهناك مخاطر لم يتم الحديث عنها،

2- القصة ببساطة هي أن المعني وصل المطار وتسور الحائط من جهة شركة "ساما"، ودخل المطار،، وهذه ثغرة امنية سببها تعطل كاميرات المراقبة، وهنا يظهر التقصير من فرقة الدرك لأنها المسؤولة عن تأمين تلك المنطقة،

3- توجه المعني مباشرة الى الطائرة حيث كان السلم المؤدي الى بابها ما يزال موجودا، وهذه مسؤولية الشركة الاماراتية المشغلة للمطار فقد كان عليها ان تسحب السلم فور انتفاء الحاجة منه،

4- دخل المعني الى الطائرة مباشرة لأن بابها كان مفتوحا، وتلك مسؤولية الموريتانية للطيران، فقد كان عليها ان تغلق أبواب طائرتها فور خروج الركاب والطاقم،

5- دلف المعني الى قمرة القيادة حيث بدأ العبث بالازار امامه، وصادف زر الاتصال بوكالة أمن الملاحة "آسكنا"، وبعد تبادل قصير للحديث فهم مسؤول الوكالة طبيعة الموقف فاتصل بمديره مباشرة واطلعه على الموضوع،

6- اتصل المدير بوزير النقل الموريتاني، كان الاخير في الطريق بين نواكشوط وروصو فاتصل الوزير بالوزير الاول الذي اتصل بوزير الدفاع الذي اتصل بدوره بقائد الدرك، لتحضر قوات التدخل الخاص ويستسلم المعني دون أي مقاومة،

7- هذه هي كل تفاصيل القصة، وستكون لها تداعيات سلبية عديدة:

- قد تعزف الكثير من شركات الطيران عن استخدام مطار نواكشوط بحجة هشاشة نظمه الامنية،

- قد يعزف الكثير من المسافرين عن استخدام الطائرات الموريتانية في تنقلاتهم، فالطائرة التي تقضي ليلتها مفتوحة على الارض لا يمكن الوثوق بها في الجو،

- الطائرة نفسها ستخرج من الخدمة مؤقتا اذ لا بد من خضوعها لفحص شامل فلربما يكون المعني قد عبث ببعض الاسلاك او الدارات او الاجهزة او غيرها،

------------------------

8- في موضوع آخر، أثارت شفقتي تبريرات بعض الاخوة الغزاونة بخصوص عدم تلقي الرئيس اللقاح اولا،، صدقا، اثاروا شفقتي كثيرا، فما كتبه اغلبهم غير منطقي،

9- في الحقيقة عدم تلقي الرئيس للقاح في البداية يمكن تفهمه، فالكمية التي وصلت محدودة، وبالكاد تكفي للطواقم الطبية وبعض الفئات العمرية الاقل قدرة على مقاومة الفيروس ذاتيا،

10- اذا كان هناك رؤساء استخدموا اللقاح قبل شعوبهم فهذا شأنهم، وليس فرضا على ولد الغزواني او اي رئيس آخر تقليدهم،

11- شخصيا كنت ارى ان الرئيس وقادة الجيش والامن وكبار مسؤولي البلد عليهم ان يتلقوا اللقاح بعد او مع الاطباء مباشرة، فهم من يتولى تسيير البلد واذا اصيبوا جميعا بالفيروس وأقعدهم المرض فسيكون الوضع أخطر من ذلك بكثير،

12- ثم اننا شعب غريب حقا، فلو ان الرئيس والحكومة منحوا انفسهم أولوية في استخدام اللقاح لقلنا انهم أنانيون اخذوا اللقاح وتركوا شعبهم يواجه الفيروس، معناها عن السلاكة ماهي خالكة،

13- اللقاح الصيني آمن وفعال، وقد حصل على ترخيص دولي، ولم يجبر احد موريتانيا على قبوله، وما كانت الحكومة لتقدمه لطواقمها الطبية لو لم تكن مقتنعة بفعاليته، فلا اعتقد ان هناك خطة حكومية للتخلص من الاطباء او استخدامهم فئران تجارب، (هههههه انشغلوا بغير هذا، على رأي الاستاذ جميل منصور)،

-------------------------

14- ولنخفف قليلا:

أ) كتب احدهم: لماذا يحضر الرئيس تقديم اللقاح ما دام لن يحصل عليه؟ فعلق له واحد: وخيرت بيه عنو الرئيس ولد الصالحين وحضوره فيه البركة،

ب) واحد من "الغزاونة" كتب ان الرئيس لم يتلق اللقاح لأنه غير اناني، علق له احدهم: حكلل؟ معناها عن رئيس آمريك أناني ويقدم صحته على صحة شعبه؟

د) كتب احد متملقي ول اجاي قبل ايام: معالي الوزير المختار لن تنجب موريتانيا مثله ابدا، فعلق له احدهم: الله ايبشرنا ويبشرك بالخير هههههه

ه) ذكرني بشيء فايت، حين كتب ولد اجاي وهو ساعتها وزير للمالية:"إني لأرى بوادر نهضة اقتصادية لولا ان تفندون"، فعلق له مكطوع انعالة: تالله انك لفي ضلالك القديم،

 

تدوينة بقلم الاعلامي المعروف/ سيد احمد ولد التباخ