محاولة قتل أحد الدعاة الموريتانيين بعد خروجه من المسجد(صورة مؤلمة)

سبت, 05/12/2020 - 14:38

كتب الأخ. أحمد حمود المجلسي وهو أحد المشهود لهم بالخير والاستقامة وملازمة المساجد والدعوة الى الله ,كتب التدوينة التالية ,مع صورته وهو ملطخ بالدماء :

 

((الأمن مفقود في أرضنا السائبة

في حدود الساعة التاسعة وبعد أن صليت العشاء في مسجد التوبة( الدعاة ) وخرجت من باب المسجد متوجها الي المنزل الذي يبعد مسافة عن المسجد . وفي منتصف الطريق اتلفت خلفي فاحسست بشخصين ورائي..يحاولاني للحاق بي..ففكرت في مواصلة السير الي محطة البنزين امامي لكن قد يلحقا بي قبل الوصول اليها. فقلت اقطع الطريق الي الجانب الآخر. لعلني اجد سيارة فهي الملجأ الوحيد لي وبالفعل قمت بقطع الطريق لكن للاسف فعلا ايضا ما فعلت ووفقا بجانبي وأخرج كل منهما سكينا وقالا لي تعال معنا لنتحدث هناك فرفضت محاولا توقيف سيارة ..رغم مرور الكثير من السيارات لم تقف اي منهما...فسحباني تحت تهديد السلاح الي شارع مظلم. وقاما بتمزيق ثيابي وضربي بالسكاكين علي اليد والصدر حتي سقطت وحينها وضع احدهما سكينه علي رقبتي ويده علي فمي وقام الاخر بشق ثيابي ليصل لجيبي..وانا انظر الي هذا الموقف رأيت اربعة شبان قادمين فحاولت نزع اليد عن فمي والصراخ كي يسمعوني وبالفعل سمعوني ولكن المصيبة انهم كانوا من نفس المجموعة وقاموا بضربي بارجلهم...حينها أدركت ان الأمر انتهي وانه لا ملجأ لي الا الله فنطقت بالشهادتين وسلمت أمري لخالقي وانا مضجع علي الأرض والسكاكين موضوعة علي رقبتي وصدري وبطني والدماء تسيل علي جسدي وعصابة إجرامية تحيض بي مشكلة دائرة حولي في موفق لن انساه.....))