أزمة جديدة في "برشلونة".. استقالات جماعية واتهامات للإدارة

سبت, 11/04/2020 - 15:55

رد نادي برشلونة الإسباني بشكل رسمي، على الاتهامات التي أطلقها إميلي روسود نائب رئيس النادي الكتالوني، الذي أعلن استقالته.

وأعلن مساء الجمعة عن تسجيل مجموع 6 استقالات من مجلس إدارة نادي برشلونة، ويتعلق الأمر بالإضافة إلى نائب الرئيس، بكل من إنريكي تومباس، أمين المال، وسيلفيو إلياس، الناطق الرسمي، وجوسيب بونت، المكلف بالقطاع التجاري.

كما أكدت مصادر صحفية بأن كلا من ماريا تيكيسيدور وجوردي كالساميليا قدما استقالتيهما لرئيس نادي برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو.

ونشرت الصحافة الإسبانية نص كتاب الاستقالة التي تقدم بها 6 أعضاء من مجلس إدارة فريق برشلونة وجاء فيه: "لقد وصلنا إلى هذه النقطة ولا نرى سبيلا لتغيير الطريقة التي يدار بها العمل في النادي قبل التحديات المستقبلية الهامة، خاصة التي تلي أزمة الوباء".

وطالب المستقيلون بإجراء انتخابات جديدة في أقرب الآجال: "كخدمة أخيرة لفريقنا، نوصي بإجراء انتخابات جديدة بمجرد أن تسمح الظروف بذلك".

وقال برشلونة في رده على الاتهامات في بيان رسمي: "في مواجهة الادعاءات الخطيرة التي لا أساس لها من جانب إميلي روسود في مقابلات إعلامية، ينفي برشلونة بشكل قاطع وجود أي عمل يمكن وصفه بالفساد، نحتفظ بحق تقديم الإجراءات القضائية على ذلك".

وأضاف النادي الكتالوني: "في هذا الصدد، تخضع حاليا خدمات التواصل الاجتماعي لتحقيق مستقل لا يزال جاريا، وبالتالي لا توجد أي استنتاجات، لا سيما أن النادي سهل للشركة جميع المعلومات والوسائل التي تطلبها منذ بداية العملية".

وتابع: "بخصوص استقالات أعضاء المجلس التي تم الإعلان عنها في الساعات الأخيرة، فإنها نتجت عن تعديل أجراه الرئيس جوسيب ماريا بارتوميو هذا الأسبوع، وسيتم الانتهاء منه في الأيام القادمة".

وختم برشلونة: "يهدف التعديل إلى إعادة تشكيل مجلس الإدارة لضمان تنفيذ التدابير اللازمة في الفترة المقبلة والتي تستهدف التحضير لمستقبل النادي، والتغلب على عواقب الأزمة الصحية التي نعيشها، وإنهاء برنامج الإدارة الذي بدأ في عام 2010 والخطة الاستراتيجية التي تمت الموافقة عليها في عام 2015".

ويدرس مجلس إدارة برشلونة، مقاضاة إميلي روسود، وذلك وفقا لصحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية، التي بينت أن تفكير برشلونة بالتحرك قضائيا جاء بعدما وجه روسود اتهامات خطيرة لمجلس إدارة النادي الكتالوني.

 وكان روسود قد قال مؤخرًا للإعلام: "شخص ما وضع يده في خزينة النادي، حيث تم دفع مليون يورو لشركة (I3 Ventures) مقابل وظيفة يبلغ أجرها في السوق 100 ألف يورو".