معلومات هامة عن السيرة الذاتية لرئيس موريتانيا المنتظر

خميس, 10/01/2019 - 12:07

هو الفريق أول محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني ولد في مدينة بومديد في وسط موريتانيا في31  ديسمبر 1959 بوسط اجتماعي متدين، والتحق بالجيش عام 1979 ومنذ أن أصبح ضابطا تقلد مناصب عدة مناصب من أبرزها قيادة كتيبة المدرعات وكان عضوا في المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية الذي أطاح بنظام الرئيس السابق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع في 3 أغسطس 2005.

وقد عين حينها مديرا للأمن الوطني خلفا لاعلِ ولد محمد فال الذي أصبح رئيسا لمجلس الدولة.

وشارك أيضا في الانقلاب الأخير الذي أطاح بالرئيس  سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله  في 6 أغسطس 2008, ويشغل اليوم منصب وزير الدفاع كما كان قائدا  لأركان الجيوش الموريتانية لعدة سنوات ,وتروج حاليا تكهنات واسعة بأن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز قد وقع اختياره عليه لخلافته في رئاسة الجمهورية.

 يحظى الرجل بسمعة طيبة فهو معروف بالكرم ولذا لم تشمله لائحة المعاقبين (من قبل أمريكا) أو الممنوعين من السفر، وهو المفاوض الأول باسم المجلس الحاكم في موريتانيا، وقد تولى رئاسة المجلس العسكري الحاكم بعد استقالة الجنرال محمد ولد عبد العزيز في 18 ابريل 2009.

يحيط الجنرال محمد ولد الغزواني نفسه بهالة من الغموض، بعيدا عن الأضواء، بعيداعن التصريحات رغم قوة موقعه السياسي والأمني في موريتانيا لكن جميع من يعرفون الرجل يتحدثون عن  صفات أساسية  أهمها:

- أنه كتوم جدا، ومنزو وبعيد عن الأضواء وحريص على أن لا يزيد علاقاته وأن لا يوطدها مع الآخرين، ويقول بعض العارفين بالرجل أنه لا يملك علاقات نخبوية  واسعة وإن  كانت له علاقات نوعية مع عدد من النخب الفاعلة  

وفي ذات السياق لا يتمتع الرجل بعلاقات إيجابية داخل مجموعته القبلية وإن نظرت إليه الآن كرمز سياسي، إلا أنهم يعتبرون أنه رجل " لا يفيد كثيرا في الوساطات ولا يخدم عشيرته بالشكل الكافي".

ورغم أن "ظروف الرجل تحسنت كثيرا جدا" وأصبح من ملاك العقار الكبار في نواكشوط إلا أن ذلك "التحسن "كغيره من "تحسنات الفريق" محاط "بالسرية، والغموض والهدوء".

2- منفتح اجتماعيا : حريص على الظهور دائما بشكل أنيق يوهم بأن الرجل شاب أربعيني حتى وإن كان يخطو بالفعل بخطوات متسارعة إلى عقده السادس.

3- متدين يطيل المكث  أحيانا بعد بعض الصلوات في المسجد  وهو إمام للتراوايح في  منزله خلال شهر رمضان

المسيرة العسكرية

دخل الفريق محمد ولد الغزواني المؤسسة العسكرية ضمن موجة كبيرة لأنباءالولايات الشرقية بعد وصول قادة من الحوضين ولعصابة إلى سدة الحكم في موريتانيا بعد الانقلاب العسكري في1978 وفي العام 1980 اجتاز ولد الغزواني مسابقة للملازمين والتحق بالجيش الوطني.

وواصل الرجل صعوده في المؤسسة العسكرية كضابط صف قبل أن يحصل على منحة للتدريب العسكري في المغرب وفي نفس الكلية التي درس فيها الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز.

خدم ولد الغزواني في عدة مناطق قبل أن يحصل في نهاية الثمانينيات على منحة للتكوين العسكري في العراق لعدة سنوات، مكنته من أن يكون خارج موريتانيا أثناء أزمة 1989 التي راح ضحيتها عدد كبير من الضباط الزنوج في موريتانيا بسبب التصفيات العرقية التي قادها ولد الطايع، كما مكنته أيضا من النجاة من التصفيات التي قادها الرئيس ضد الضباط البعثيين والتي طرد بموجبها 500 جندي وضابط بعثي.

 

 

 

ويكيبيديا + السراج