قصة حقيقية عن مجنون أخرس تسبب في كارثة واختفى

جمعة, 18/01/2019 - 19:30

معظم الناس العاديين طيبون ,يتعاملون بفطرتهم السليمة مع الجميع ,يحسنون الى المحتاجين ويتعاطفون مع المعوزين والمعاقين ,لكن ما لا يفهمه الكثيرون أن من بين أولئك مَن هم أخطر على البلاد والعباد من الاعداء المعروفين.

هذه قصة واقعية معروفة حدثت في بيروت بطلها رجل أخرس معتوه لا يعبأ به أحد.

في أثناء الحرب الأهلية (1990 - 1975) كان يتنقل في بعض شوارع بيروت رجلٌ متسول، رث الثياب، كريه الرائحة، وسخ الوجه واليدين حافي القدمين، أشعث شعر الرأس واللحية، وهو فوق ذلك أبكم (أخرس).

لم يكن يملك ذلك (المتسول الأخرس) سوى معطف طويل أسود بائس ممزق قذِر يلبسه صيفاً وشتاء.

وكان بعض أهل بيروت الطيبين يتصدقون على ذلك ( المتسول الأخرس ) ويلاطفونه..كان عفيف النفس إلى حدّ كبير، فإن تصدّق عليه أحدهم برغيف خبز قبل منه، وإن تصدق عليه بربطة خبز (عشرة أرغفة) لم يقبل، وإن أعطاه أحدهم كأس شاي قبل منه، وإن أعطاه مالاً لم يقبل، وإن أعطاه أحدهم سيكَارة قبل منه، وإن أعطاه علبة (20 سيكارة) لم يقبل ؛كان دائم الابتسامة، مشرق الوجه، مؤدباً لطيفاً مع الصغير والكبير.

لم يكن له اسم يعرف به سوى : الأخرس.. لم يشتكِ منه أحد، ولم يؤذِ إنساناً في حياته ، ولا اعتدى على أحد، ولا تعرض لامرأة، ولا امتدت يده إلى مال غيره، ولا دخل إلى بناء لينام فيه، فقد كان يفترش الأرض، ويلتحف السماء.

كانت الحرب الأهلية الطاحنة ما زالت مستعرة، وكان الحديث عن ظروف الاجتياح وأخبار الناس وأحوالهم.

ودخل الجيش الإسرائيلي بيروت، واجتاحها من عدة محاور، ولاقى أثناء تقدمه البطيء مقاومة شرسة من أهلها الأبطال، وعانى أهل بيروت من القصف الوحشي والقنص المخيف والقذائف المدمرة، واستغرق ذلك عدة أشهر، بينما كان (المتسول الأخرس) غير عابئ بكل ما يجري حوله، وكأنه يعيش في عالم آخر.

ولأن الحرب تشبه يوم القيامة {لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه} فلم ينفع تنبيه بعض الناس (للمتسول الأخرس) من خطورة وصول الجيش الإسرائيلي إلى تلك الشوارع والأزقة التي كان يتجول فيها وينام على قارعتها في بيروت الغربية.

ومع اشتداد ضراوة الحرب ووصول طلائع الجيش الإسرائيلي إلى بيروت الغربية يئس الناس من (المتسول الأخرس)، فتركوه لشأنه، ووقف بعضهم عند زوايا الطرق وأبواب الأبنية يراقبون مصيره.

وتقدمت جحافل الجيش الإسرائيلي واقتربت من ( المتسول الأخرس ) عربةٌ عسكرية مصفحة تابعة للمهمات الخاصة، وترجل منها ثلاثة ضباط، واحد برتبة مقدم، واثنان برتبة نقيب، ومعهم خمسة جنود، ومن ورائهم عدة عربات مدججة بالعتاد، مليئة بالجنود.

كانت المجموعة التي اقتربت من المتسول_الأخرس تحمل بنادقها المذخرة بالرصاص، وتضع أصابعها على الزناد، وهم يتلفتون بحذر شديد.

كان الجو رهيباً، مليئاً بالرعب، والمكان مليء بالجثث والقتل ورائحة الدم، ودخان البارود تنبعث من كل مكان.

تقدموا جميعاً من ( المتسول الأخرس )، وهو مستلقٍ على الأرض، غير مبالٍ بكل ما يجري حوله، وكأنه يستمع إلى سيمفونية بيتهوفن (القدر يقرع الباب) .

وعندما صاروا على بعد خطوتين منه انتصب قائماً، ورفع رأسه إلى الأعلى كمن يستقبل الموت سعيداً، رفع المقدم الإسرائيلي يده نحو رأسه، وأدى التحية العسكرية (للمتسول الأخرس )، قائلاً بالعبرية :

باسم جيش الدفاع الإسرائيلي أحييكم سيدي الكولونيل وأشكركم على تفانيكم في خدمة إسرائيل، فلولاكم ما دخلنا بيروت !

رد (المتسول الأخرس) التحية بمثلها بهدوء، وعلى وجهه ذات البسمة اللطيفة، وقال مازحاً بالعبرية : [لقد تأخرتم قليلاً]، وصعد العربة العسكرية المصفحة التي تحركت فورا وخلفها ثلاث عربات مرافقة، تاركة في المكان كل أنواع الصدمة والذهول، وأطناناً من الأسئلة، كان بعض المثقفين الفلسطينيين ممن يتقنون العبرية قريبين من المكان، وكانوا يسمعون الحوار، وقد ترجموا الحوار، لكنهم عجزوا عن ترجمة وجوه الناس المصدومة من أهالي تلك الأحياء البيروتية التي عاش فيها الجاسوس الإسرائيلي المتسول الأخرس .

* أقول :

- كم متسول أخرس في بلادنا؟

- كم متسول اخرس في منصب حكومي رفيع ؟

- كم من متسول نظيف الثياب والجسد ولكنه ممزق القلب وقبيح الضمير يريد لنا الفوضى والتدخل الخارجي ...

( القصة حقيقية ! )

 

علق على هذه القصة وصحح أخطاءها وأعدها للنشر "موقع الجواهر"