قصيدة رائعة للشهيد صدام حسين قالها وهو في سجنه

أحد, 31/12/2017 - 20:46

الشهيد صدام حسين هو الرئيس الرابع لجمهورية العراق من مواليد 28 ابريل 1937 ولد في العوجة بمحافظة صلاح الدين بالقرب من تكريت في العراق وتوفي في 30 ديسمبر 2006 وقد تزوج من اثنتين : ساجدة خير الله طلفاح و

سميرة شهبندر.

 هذه القصيدة نظمها الشهيد صدام حسين وهو في سجن الامريكان ,وقد اذهلت الناس لروعة كلامها وفصاحتها .. فتكلم فيها صدام حسين عن كل شيء يتعلق بأمته..حيث يخاط

ب العرب فيها قائلا :

 

 قلبي معي لم ينفِه أعدائي
والقيد لم يمنع سماع دعائي
ما كنت أرجو أن أكون مداهناً
بعض القطيع وسادة السفهاءِ
من قال إن الغرب يأتي قاصداً
أرض العروبة خالص السراءِ؟
من قال أن الماء يسكر عاقلاً
والعلج يحفظ عورة العذراءِ؟
من قال إن الظلم يرفع هامةً
ويجر في الأصفاد كل فدائي؟
من كبل الليث يكون مسيداً 
حتى وإن عد من اللقطاءِ
إني أحذركم ضياع حضارةِ
وكرامة وخديعة العملاءِ
هذا إبائي صامد لن ينحني
ويسير في جسمي دم العظماء
أَعِراقُ انك في الفؤاد متوج
وعلى اللسان قصيدة الشعراءِ
أعراق هز البأس سيفك فاستقم
واجمع صفوفك دونما شحناء
بلغ سلامي للطفولة بعثرت 
ألعابها بين الركام بتهمة البغضاء
بلغ سلامي للحرائر ُمزقت
أستارها في غفلة الرقباء
بلغ سلامي للمقاوم يرتدي
ثوب المنون وحلة الشهداء
بلغ سلامي للشهيدين وقل
فخري بكم في الناس كالخنساء
أرض العراق عزيزة لا تنحني
والنار تحرق هجمة الغرباء
يحيا العراق بكل شبرا صامدا
يحيا العراق بنخوة الشرفاء