الحكومة الامريكية تستهدف الشرطة والامن في موريتانيا

سبت, 01/12/2018 - 11:24

وجهت وزارة الخارجية الامريكية ضربة قوية لمساعي الشرطة الموريتانية الرامية للسيطرة على الوضع الامني في البلاد ,حيث اكدت الخارجية الامريكية بأن  الجرائم العنيفة، مثل السرقة والسطو المسلح والاعتداء، شائعة في موريتانيا.

وأضافت أن « الشرطة المحلية تفتقر إلى الموارد اللازمة للتصدي بفعالية للجرائم الخطيرة »،قبل أن تقول إن « الإرهابيين قد يهاجمون دون سابق إنذار، ويستهدفون أماكن يرتادها الغربيون »، وفق نص

بيان الخارجية.

كما نصحت الولايات المتحدة الأمريكية رعاياها بضرورة « إعادة النظر » في زيارة موريتانيا، معتبرة أن الحكومة الأمريكية قُدرتها محدودة على حمايتهم من « الجريمة والإرهاب » داخل الأراضي الموريتانية.

وتعليقا على ما ورد في تقرير الخارجية الامريكية ,فإننا نقول في "موقع الجواهر" إن موريتانيا ـ كباقي دول العالم اليوم ـ توجد فيها جرائم السرقة والسطو المسلح الذي قد يفضي الى القتل ,وكذلك جرائم الاغتصاب وغيرها ,وهذا نعترف به ولا ينكره الا معاند مكابر ,لكننا يمكن أن نتقبل النصيحة من أي حكومة الا الحكومة الامريكية التي ترعى الارهاب ,الحكومة الامريكية التي قتلت ملايين الافغان والعراقيين والسوريين معظمهم من النساء والاطفال ,الحكومة الامريكية التي ألقت القنابل النووية على اليابان فقتلت ودمرت كل شيء ,وترفض حتى الآن مجرد الاعتذار للشعب الياباني عن تلك الجرائم المنكرة.

الحكومة الامريكية هي مَن تحتاج للنصح ,حيث يموت كل يوم عشرات الضحايا بفعل إطلاق النار في المدارس والكنائس والشوارع ,وحيث يتم قتل السود الامركيين والهنود الحمر "السكان الاصليون" بدم بارد من قِبل الوافدين البيض بسبب العنصرية المقيتة المتجذرة .