فقيه موريتاني مشهور : المالكية في موريتانيا هل هي مذهب فقهي أم مكب فقهي؟

سبت, 26/06/2021 - 15:57

28ـ  الأقراط

من الغريب أن يفتي بعض فقهاء المذهب بحرمة أو كراهة لبس النساء للأقراط.

فقد نقله الأجهوري عن المواق قائلا: ومما عمت به البلوى ثقب الأذنين للأقراط وقد بالغ الغزالي وغيره في إنكاره، وتجده أيضا في مفيد العباد للشيخ أحمد بن البشير القلاوي.

وللشيخ حبيب ولد الزايد:

كره ثقب الأذنين للحلى  

جمهور أهل العلم كرها مسجلا

وكره الغزالي في الإحياء

تثقيب الاذان من النساء

وباختصار فكل هذا لا صحة له وهو خطأ مبين، فلا حرمة ولا كراهة في لبس النساء للأقراط والأخراص في آذانهن، ففي الصحيحين من حديث جابر (قال شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة يوم العيد فبدأ بالصلاة قبل الخطبة بغير أذان ولا إقامة ثم قام متوكأ على بلال فأمر بتقوى الله وطاعته ووعظ الناس وذكرهم فمضى حتى النساء فوعظهن وذكرهن وقال: تصدقن فإن أكثركن حطب جهنم فقامت امرأة من سطة النساء سفعاء الخدين وقالت: لم يا رسول الله؟ قال لأنكن تكثرن الشكاة وتكفرن العشير.

قال: فجعلن يتصدقن من حليهن يلقين في ثوب بلال من أقرطتهن وخواتمهن).

فأنت ترى الصحابيات الجليلات يلبسن الأقرطة "البدلات" وخاتم المرسلين يرى ولا ينكر.        

ثم إن حديث أم زرع مشهور والنبي صلوات الله وسلامه عليه يقول لها (كنت لك كأبي زرع مع أم زرع).

مع أنها تقول: (وأناس من حلي أذني) أي ملأها بالحلي حتى ناس أي تحرك.

 

                                   29ـ   لحم الضبع

ليس لحم الضبع  من المحرمات في مشهور المذهب المالكي، وإنما هو من المأكولات!

 ولعل أصل هذا القول الشنيع، ما رواه بعض أهل السنن من أن عبد الرحمن بن أبي عمار (سأل جابر ابن عبد الله عن الضبع أصيد هي؟  قال نعم فقال أسمعت ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال نعم).

وهذا الحديث انفرد به عبد الرحمن بن أبي عمار قال ابن عبد البر: ليس بمشهور بنقل العلم وليس ممن يحتج به خاصة إذا خالفه من هو أثبت منه.

فهذا الحديث لا صحة له وقد جاء في الصحيحين من حديث أبي ثعلبة الخشني (أن النبي صلوات الله وسلامه عليه نهى عن أكل كل ذي ناب من السباع).

وهذا نص قطعي الدلالة والثبوت.

 

                                  30ـ  تشميت العاطس

دأب أهل الفروع هنا على القول بأنه لا يجوز تشميت العاطسة إذا لم تكن محرما، وأنها لا تصلي وراء الرجل إذا لم يكن محرما لها, وأن السلام على الشابات غير جائز.

 إلى غير ذلك من التخرص والكذب على الشريعة، فناظمهم يقول:

وشمتن لعاطس إلا التي

نفس المشمت إليها حنت

وهذه ترهات وتطاول على الشرع، لأن النبي صلوات الله وسلامه عليه أمر بتشميت العاطس.

ففي الصحيحين من حديث البراء بن عازب (قال أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبع: أمرنا بعيادة المريض واتباع الجنائز وتشميت العاطس وإبراء القسم ونصر المظلوم وإجابة الداعي وإفشاء السلام...).

والتشميت فرض كفاية على القول المشهور, ويستثنى من الأمر بالتشميت:

-    من لم يحمد الله لما أخرجه مسلم من حديث أبي موسى الأشعري قال عليه الصلاة والسلام: (إذا عطس أحدكم فحمد الله فشمتوه فإن لم يحمد الله فلا تشمتوه).

-    ويستثنى غير المسلم لما في الصحيح من (أن اليهود كانوا يتعاطسون عنده ليترحم عليهم فلا يترحم وإنما يقول: يهديكم الله ويصلح بالكم).

وكذلك من تكرر عطاسه.

وعليه فالشابة وغير الشابة يسلم عليها ويرد عليها السلام, وتشمت وتصلي خلف الرجل.

ومن العجيب أنهم يسمحون لها بالخلوة بالأجنبي، ويتساهلون في المغازلات والعراك ومقدمات الفواحش لكن إذا تعلق الأمر بالتشميت أو الصلاة جماعة ثارت ثائرتهم وخرج الفقهاء عن صمتهم فيا للعجب.

وفي نفس السياق، يجب أن تعلم أن ما شاع عندهم من كراهة السلام على الملبي والمؤذن والآكل والشارب، وقارئ القرآن والمبتدع ولاعب الشطرنج وغيرهم مما قد تجده عند الجزولي وفي المسائل الملقوطة وفي المدخل، كل ذلك باطل لا صحة له ولا يعرج عليه، فالكراهة حكم شرعي لا يثبت إلا بدليل شرعي.

 

                                        31ـ  تبراك اشهود

 

للعودة للحلقة الماضية ,اضغط هنــــــــــــا