قصة سيدة طلبت من زوجها الزواج لأنها لا تنجب..ولما وافق تغير الحال

أحد, 02/05/2021 - 21:25

في قديم الزمان كان هناك رجل متزوج من امرأة يحبها حبا جما، وكانت مشكلتهما قائمة على عدم حملها، فقد تزوجا من زمن طويل ولكنها لم ترزق بابن قط مما جعلها تلح على زوجها بفكرة الزواج من فتاة أخرى لإنجاب الأطفال التي حرما منهم 

فقالت الزوجة: “إنك تعلم جيد أنني أعشقك بجنون، وأنا التي أطلب منك الآن أن تتزوج لكي تنجب أطفالا أربيهم لك بنفسي”.

الزوج: “أنتِ عندي بالدنيا وما فيها، ولا أريد من ربي نعمة وفضلا سواكِ”.

ولكن الزوجة ما زالت تقنع زوجها حتى اقتنع بالكامل ولكنه اقترح عليها أن يذهب إلى مدينة بعيدة ليتزوج فتاة من هناك، منعا لأية مشاكل قد تحدث وحتى تكون الفتاة غريبة عليهما لا يعرفانها كلاهما.

وافقت الزوجة على فكرة زوجها.

وقال لها سأسافر يا زوجتي العزيزة .. وسأتزوج امرأة لا اعرفها انا ولا انت تفاديا لأية مشاكل بينكما .

وسافر الزوج وحين عاد من سفره ،توجه نحو منزله ومعه جرة كبيرة من الفخار ..

وقد ألبسها وزينها بثياب فاخرة ثم غطاها  دون علم زوجته وخصص

لها بيتا خاصا بها  في الطابق العلوي من المنزل.. و نادا زوجته الأولى وقال لها : 

ها أنا قد طبقت فكرتك يا زوجتي العزيزة .. ولقد تزوجت بامرأة ثانية !!

وفي الصباح وأثناء عودته من عمله توجه نحو المنزل .. فلقي زوجته تبكي فقال لها

ماذا يبكيك يا زوجتي العزيزة؟؟

 

فقالت له :

ان امرأتك التي جئت بها من المدينة سبتني وأهانتني  وضربتني وانا لن اتحمل هذه الاهانة !!

استغرب الزوج من الكلام الذي سمعه ثم قال :

أنا لن أرض بأن يتطاول اي شخص على زوجتي الغالية وسترين بعينيك ما سأفعله بها الان.

ثم امسك عصاه.. وضرب بها الضرة على رأسها حتى تحطمت أمامها

 

وإذا بها جرة فخارية ..فاندهشت ولم تجد ما تقوله.. فقال لها زوجها ... هل أدبتها لك !!

 

فقالت

لا تعاتبني على ما حصل.. فالضرة مرة ولو كانت جرة !