مقال

أجمل مقال تهكمي ساخر عن الفساد والمفسدين(يستحق القراءة)

جمعة, 26/06/2020 - 13:11

"المرأة تحت الانشاء" مقال رائع يستحق القراءة والاهتمام

جمعة, 17/01/2020 - 17:35

 عندما وضعت زوجتى ابنتنا العزيزة .. قالت لى من فوق سريرها وهى لا تزال تحت تأثير المخدر ، قولاً لا زلت أتذكره حتى تلك اللحظة التي تخطو فيها ابنتي على عتبات الجامعة : ألف مبروك يازوجي .. لقد أصبح لديك الآن امرأتان .. واحدة جاهزة .. وأخرى تحت الإنشاء !!!

 

أفضل مقال ساخر يمكن أن تقرأه عن الفساد والمفسدين

أحد, 08/12/2019 - 11:46

 

مقال رائع بقلم أحد الوزراء الجدد

سبت, 10/08/2019 - 18:44

يرسم جان ماري غوستاف لو كليزيو في كتابه "صحراء" صورةً للحرطاني، وهو إحدى شخصيات هذه التحفة الأدبية التي نشرت في عام 1980والتي حازت على جائزة بول موران التي تمنحها أكاديمية اللغة الفرنسية، فيكتب: " »الحرطاني ليس كسائر الأولاد. لا أحد يعرف ما هو أصله في الحقيقة".

أجمل مقال يمكن أن تقرأه ويساعدك في حياتك

اثنين, 10/06/2019 - 21:39

نحن نقنع أنفسنا بأن حياتنا ستصبح أفضل بعد أن نتزوج 

نستقبل طفلنا الأول،،،، أو طفلا أخر بعده،،، 

ومن ثَم نُصاب بالإحباط لأن أطفالنا مازالوا صغاراً،،،، 

ونؤمن بأن الأمور ستكون على ما يرام بمجرد تقدم الأطفال بالسن ،، 

المرشحون الستة الجبناء (مقال)

ثلاثاء, 28/05/2019 - 18:20

يغيب الخطاب السياسي والبرامج الواضحة التي تطرح حلولا لمشاكل الناس في كل ما سمعناه حتى الآن من كلام المرشحين الستة لرئاسيات 22 يونيو القادم.

آخر مقال كتبه الاعلامي جمال خاشقجي قبل اختفائه(يستحق القراءة)

خميس, 18/10/2018 - 18:36

رسالة من كارِن عطية محررة قسم الآراء العالمية:

أفضل مقال حاصل على عدة جوائز بعنوان "قصة النجاح"

جمعة, 05/10/2018 - 10:53

هذا المقال من أهم وافضل المقالات في العالم ,وقد حصد عدة جوائز عالمية ,وهو بعنوان :
"لا تفكر بالنجاح بل بخلق عادة ناجحة"

تعقيب على مقال: "أدلة على وجود علاقة بين نواكشوط والقاعدة"

جمعة, 17/08/2018 - 12:41

طالعت في عدد من الصحف الإلكترونية الفرنسية والمالية مقالا تحت عنوان "الإرهاب: أدلة على علاقة بين نواكشوط والقاعدة ببلاد المغرب الإسلامي".

مقال رائع بعنوان : "ثقافة المساكين"

سبت, 28/07/2018 - 12:55

لم يعد لدينا وقت لنقرأ كتاباً، بل لم تعد لدينا رغبة في ذلك، ربما لأننا في السابق كنا نقرأ لأنها كانت الوسيلة الوحيدة لحشو فراغنا البليد لا أكثر، حتى جاء العالم الافتراضي فمنحناه شيكاً على بياض نسرف فيه في هدر أنفسنا!.

الصفحات