نقابة القضاة تطوي صفحة أزمتها مع رئيس حزب “الصواب”

جمعة, 05/03/2021 - 08:09

الجواهر : أعلنت نقابة القضاة المحترفين في موريتانيا عن “تفهمها” لمحتويات البيان الصادر عن حزب “البر”. مؤكدة أنها لم تتوقع شيئاً سوى الاعتذار والتقدير الذي تضمنه للقضاء والسلطة القضائية.

وذكر المكتب التنفيذي للجمعية ، في بيان توضيحي ، حصلت وكالة “موريتانيا اليوم” على نسخة منه ، أن الأخيرة “جمعية ثقافية واجتماعية تحكمها النصوص المنظمة للجمعيات وليس النصوص المنظمة للنقابات”. واضاف ان من اهداف الجمعية “العمل على تعزيز الطابع المهني والاخلاقي للعمل القضائي بعيدا عن الخلافات السياسية”.

نص البيان:

نقابة القضاة المهنيين الموريتانيين هي جمعية ثقافية واجتماعية تحكمها النصوص المنظمة للجمعيات وليس النصوص المنظمة للنقابات العمالية. ومن اهداف الجمعية العمل على تعزيز الطابع المهني والاخلاقي للعمل القضائي بعيدا عن الخلافات السياسية.

ما طرحه النائب عبد السلام في منعه ما كان ليثير ردة فعل الجامعة لو تم طرحه على مجلس النواب كما يحدث دائما لأنه من حق البرلماني بل واجبه في انتقاد الأداء المهني لكل من القضاء والتشريع أو السلطات التنفيذية.

أما القذف والتشهير خارج الدورة النيابية وأثناء العطلة البرلمانية فلا عذر للنائب في ذلك (المادة 53 من الدستور).

تعلن جمعية القضاة المحترفين الموريتانيين ، بعد الاطلاع على بيان القيادة السياسية لحزب النائب عبد السلام حرام ، تفهمها للاعتذار والتقدير الوارد في البيان أمام القضاء والقضاء الذي لا يتوقعه أحد. ويغفر ويعفو عما ورد في محاولة إخراج القضية من المسار المهني وجر الجمعية إلى ما يصطدم بواجب الحذر.

حول المكتب التنفيذي للجمعية. “