الحكم على شركة كبرى لعزيز هو انتقام منه لتسريبه خبرا عن منزل السيدة الاولى

ثلاثاء, 12/01/2021 - 11:23

كتب سيد أحمد ولد التباخ

حياكم الله،
اخلاص آمكاريظ:
١- في سنة 1948 قام التنظيم السري للاخوان المسلمين في مصر باغتيال رئيس الوزراء المصري "محمود فهمي النقراشي باشا"، ردا على قرار النقراشي حل جماعة الاخوان ومصادرة اموالها،
٢- ردت الحكومة المصرية على اغتيال رئيسها بعد أسابيع قليلة، ولم يكن ردها بالمحاكم والقضاء، بل بنفس طريقة التعامل، حيث تم اغتيال مؤسس جماعة الاخوان "حسن البنا"  بست رصاصات اخترقت جسده في سكون الليل،
٣- كلاهما جريمة اغتيال نكراء، لكن الفرق بينهما هو ان الأخيرة قامت بها الدولة،
٤- موجبه: قامت العدالة اليوم بوضع اليد على شركة تأمين تعود ملكيتها للرئيس السابق ومسجلة باسم احد اقاربه المقربين،
٥- كان ذاك مجرد رد على تسريب قصة اقتناء السيدة الأولى لعقار في امريكا،
٦- تسريب القصة هو أيضا رد من الرئيس السابق على إعادة تحريك ملفه وبدء المرحلة الاخيرة لتحويله الى القضاء،
------------
٧- نحن نعيش في عالم آخر، عالم خارج التنصيف، لا هو بالعالم الحر حيث يملك الجميع حرية الكلام ويملك الجميع حرية الرد على الكلام، ولا هو بالعالم الهمجي حيث لا يملك احد أي شيء على الاطلاق،
٨- نحن في عالم تنصرف فيه الدولة عن عملها ومسؤولياتها لتحترف "ادجف" واتخاريط على طريقة اخرامز الطافيلات،
-------------
٩- رأيي الشخصي ان الرئيس ولد الغزواني يعيد - بقصد او بدون قصد - انتاج نظام ولد الطائع:
        أ) ليس فاسدا، لكن كل المحيطين به في قمة الفساد،
       ب) يترك لجميع مسؤوليه حرية التصرف، وحين يتغير مزاجه يقيلهم دون ان يعرف احدهم لما عين ولما أقيل؟
       ج) ولد الطائع كان يحذر من القبلية والجهوية لكنه يعين على أساس القبلية والجهوية، وولد الغزواني يحذر من الفساد والمفسدين ثم يعيد تدوير المفسدين وترقيتهم،
       د) أغلب وزراء ولد الطائع كانوا فاسدين وغير منتجين، ووزراء الغزواني أكثر فسادا وأقل انتاجا،
       ه) المؤسسات في عهد كل من الرجلين مترهلة والخدمات شبه منعدمة، ومع ذلك يتبارى المسؤولون في الكذب حتى يخيل اليك انك تعيش في سويسرا،
١٠- يختلف الغزواني عن ول الطائع - حتى الآن - في شيئين لا ثالث لهما:
         الأول: كان ولد الطائع مهتما بالجيش والأمن، لكن ايضا كان يمتلك جهازا سياسيا واعلاميا قويا، من جانبه اهتم الغزواني بالجيش والأمن لكنه افتقر الى جهاز سياسي واعلامي له حضور او فعالية،
        الثاني: الحسم او الحزم في موضع الحسم او الحزم، وأقصد تحديدا حين يتعلق الأمر بقضايا الوحدة الوطنية والوئام المدني،
-----------------
١١- مستأنسا بقول فخامة الرئيس السابق سيدي ولد الشيخ عبد الله رحمه الله: "وعلى الذين استعجلوا في سنة حصاد خمس سنوات..." فإنني شخصيا ما زال لدي أمل في الرئيس الحالي، في شخصه وليس في نظامه، واسأل الله ان يوفقه لخدمة هذا الشعب المسكين.
-----------------
١١- أخيرا، كتب احد المتملقين الفاشلين: منذ سنة 2019 لم يحكم موريتانيا رئيس في مثل فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني حفظه الله!!!!.
ههههه واحد من ادلة الفشل الذريع لجهاز الغزواني الدعائي والاعلامي، فمن حكم موريتانيا منذ سنة 2019 وحتى الآن.
#تباخيات