أسرار الليلة الاخيرة التي سقط فيها نظام صدام حسين(فيديو)

سبت, 10/10/2020 - 16:16

 

 كأحجار الدومينو سقطت المدن العراقية في يد الاحتلال الأمريكي. المقاومة التي بدأت في بداية الحرب كانت تشير إلى أن شيئا ربما يحدث في هذه الحرب، لكن جاءت الأحداث لتقول بكل وضوح "لا لن يحدث أي شيء".

بدأت الحرب على العراق في 19 مارس/ آذار 2003، وبعد أيام، وتحديدا في صباح التاسع من أبريل/ نيسان 2003، وصلت القوات الأمريكية إلى العاصمة العراقية بغداد.

سقطت بغداد دون أية مقاومة تذكر، انفرط الجيش العراقي، ودخلت القوات الأمريكية إلى قلب العاصمة وشاهد العالم كله جندي أمريكي يضع العلم الأمريكي على رأس تمثال صدام حسين، قبل إسقاط التمثال البرونزي الشاهق، الذي كان موجودا في ساحة الفردوس، سقطت بغداد الرمز، وبعدها توالى سقوط المدن العراقية الكبرى، مع مقاومة في عدد من المناطق لكنها لم تصمد أمام الجيش الأمريكي المنظم والمدرب والمسلح بأحدث الأسلحة.

خرج الرئيس العراقي (وقتها) صدام حسين ليقول بأن خيانة تسببت في هذا السقوط السريع للعراق، وفي الرسالة التي بعث بها صدام حسين من مخبئه في 30 ابريل 2003 وأذاعتها القنوات الإخبارية العربية قال : "لم ينتصروا عليكم يا من ترفضون الاحتلال والذل ويا من في قلوبكم وعقولكم العروبة والإسلام إلا بالخيانة ووالله إنه ليس انتصارا طالما بقيت المقاومة في نفوسكم… وأصبح الآن ما كنا نقوله حقيقة، فلسنا نعيش بسلام وأمن طالما الكيان الصهيوني المسخ على أرضنا العربية، لهذا لا انفصال بين وحدة النضال العربي".

 وسط فرحة وتهليل مجموعة من العراقيين.

سقطت بغداد الرمز، وبعدها توالى سقوط المدن العراقية الكبرى، مع مقاومة في عدد من المناطق لكنها لم تصمد أمام الجيش الأمريكي المنظم والمدرب والمسلح بأحدث الأسلحة.