آخر ما قاله إسلكو ولد أحمد إزيد بيه بشأن التحقيق

اثنين, 07/09/2020 - 12:33

نازلة التدوين حول الفرَضي واليقين

...........

يقول مثل فرنسي ما يمكن ترجمته ب-"الليل يجلب المشورة"، لقد نصحني المحامي بعدم "استعداء" المحققين بالتدوين حول أسئلتهم وهو رأي مهني وجيه ويعتد به طبعا. وأود هنا التفريق بين "المحققين" الذين ينفذون تعليمات فنية بطرح أسئلة معينة ويستمعون إلى الأجوبة عليها ويسجلونها، و"الشرطة السياسية" التي لها أدبياتها الخاصة والتي تشبه إلى حد كبير أدبيات الوسط السياسي المعهود. 

لم أتوصل بعد إلى الرأي القانوني المجرد بخصوص حقي في التعبير كتابيا عما يجري بيني وبين المحققين، وأعتبره حقا طبيعيا ووسيلة موضوعية وشفافة للدفاع عن كرامتي، إلا أنني لست من أهل الاختصاص، من جهة، و أعرف، من جهة أخرى، أن القانون ليس علما دقيقا، لذا قررت طلب رأي مكتوب من أحد المتخصصين كأساس للحوار مع المحققين ؛ فاحترام القانون الموريتاني (عقدنا الاجتماعي) أمر أساسي بالنسبة لي، لأن هذا القانون ثمرة تراكمات نضالية وتحيينات عبر الحقب والدعامة الأساسية لدولة الواجبات والحقوق وأمانة للأجيال القادمة.

ومما يعزز قناعتي بانحياز القانون إلى جانب حرية تعبير الشاهد أو المشتبه فيه أو المتهم، فيما يتعلق بالتحقيقات الأولية، أن المسألة برمتها فرضية (مبدأ البراءة) وستظل كذلك حتى يقول فيها القضاء الجالس كلمته الفصل، فمن طبيعة نقاشها -في هذه المرحلة- بصفة علنية أن تتضح الصورة وأن "يخرج الصواب". وبما أن الأمر يتعلق ب-"أموال عمومية منهوبة"، فمن حق الرأي العام متابعة تفاصيل خطوات "استرجاع أمواله" خطوة بخطوة في إطار التحقيق الابتدائي، تماما كما تابع مجريات الأمور على مستوى "لجنة التلفيق" البرلمانية. 

     وفيما يتعلق بالأمور اليقينية، على البرلمانيين والشرطة القضائية وكتيبة المحامين ("المْتْحاميين") وفيلق منظمات المجتمع المدني والكتل الحزبية والصحافة وكل من دب وهب ممن فتحت لهم الدولة أبواب خزائنها للتنكيل سياسيا بالرئيس السابق السيد محمد ولد عبد العزيز، إلقاء نظرة ولو خاطفة على ما يلي:

١- تم تسجيل ١١٣ صفقة عمومية بالتراضي خلال أربعة أشهر فقط، مكلفة الدولة .٢ مليار أوقية،

٢- ارتفعت ميزانية الرئاسة هذه السنة بأكثر من ٨٨٪؜

٣- ارتفعت ميزانية الجمعية الوطنية هذه السنة بأكثر من .٣٪؜،

٤- ارتفعت ميزانية وزارة العدل هذه السنة بأكثر من ١٧٪؜ . 

ففي وقت تعرف فيه البلاد -والعالم من حولها- صعوبات اقتصادية جمة وفي وقت يتم فيه الترويج داخليا ل-"الأخلاق" في تسيير الشأن العام، وفي وقت تئن فيه طبقات واسعة من الشعب الموريتاني تحت وطأة البؤس، كان حريا بالمؤسسات العمومية السيادية أعلاه إعطاء المثل الحسن في التعفف والزهد والإثارة، وذلك من خلال تخفيض موازناتها وتقليص مصاريفها ؛ ولعل التدوين حول هذه المعطيات القطعية وما على شاكلتها يعتبر - في أجواء التضييق الحالي على الحريات الفردية والجمالية في بلادنا- فرض كفاية...

 

من صفحة الوزير والسفير السابق إسلكو ولد أحمد إزيد بيه على فيسبوك