مساعٍ متواصلة من ولد إزيد بيه رغم الأجواء المشحونة

أربعاء, 05/08/2020 - 13:08

قال وزیر الخارجیة الاسبق، اسلكو ولد احمد ازید بیھ، انھ لا یزال يأمل فى أن یُوفّق رئیس الجمھوریة الحالي محمد ولد الشیخ الغزواني وسلفھ محمد ولد عبد العزیز في حسم خلافھما العلني، بعیدا عن صخب المحاكمات السیاسیة، وذلك محافظة على مصالح البلاد والعباد وعلى كرامة الجمیع، حسب تعبیره.

واعتبر بأن البعض داخل الأغلبیة بدأ بالضجر السیاسي من مضایقة الأوساط المعارضة، وأصداء الاستحقاقات الرئاسیة الأخیرة لم تمض علیھا إلا سنة واحدة!... ومما یعزز ھذا الضجر، تعیین أطر معارضین في مناصب إداریة ھامة، في الآونة الأخیرة.

فھل یمكن اعتبار ھذه المؤشرات بدایة تشكیل خریطة سیاسیة وطنیة جدیدة، أم أنھا نتیجة حتمیة لتطابق في الھدف "الرئیسي" على المدى القریب بین "معارضة لشخص" وسلطات عمومیة تستعد لحسم جدال سیاسي من خلال القضاء الجالس بعد أن أغرقت بھ الجھاز التشریعي؟

واضاف اسلكو فى منشوره : ان الأیام القلیلة القادمة كفیلة بإنارة الرأي العام الوطني حول ھذا التساؤل وحول موضوع "المحفزات" التي قدمتھا (أو ستقدمھا) السلطات العمومیة للمعارضة بقیادة "الإخوان"، من أجل كسب ودھا خلال محاكمة أفرزھا الجدل حول "المرجعیة."

 

أقلام