زواج في موريتانيا ينتهي بالطرد والطلاق.. والسبب غريب؟

ثلاثاء, 30/06/2020 - 14:45

كشف مصدر اعلامي النقاب عن قصة غريبة تروج هذه الأيام بين سكان حي الترحيل في العاصمة نواكشوط، وهي قصة امرأة تزوجت من رجلين في وقت واحد.

ونقل المصدر عن السكان قولهم ان السيدة المعنية معروفة بين الجيران بالالتزام وحسن السلوك، موضحا أنها كانت متزوجة من أحد أطر أكبر الشركات الموريتانية منذ عدة سنوات و له منها عدد من الابناء قبل أن ينفصل عنها فجأة دون معرفة السبب ،  ثم ساقها القدر قبل سنة للزواج من احد باعة اللبن بصورة غير معلنة او ما يعرف محليا ب(السرية) بمقاطعة توجنين .

و بعد ثلاثة أشهر على زواجهما، قدِمَ احد الزعامات الروحية من الشرق الموريتاني فاتصلت به المرأة المذكورة وأهدته نفسها فتزوجها مباشرة في ظل غياب بائع اللبن وسافرت معه إلى مدينة كيفه وبعد عودة الزوج الأول علم بالخبر من الجيران فاتصل ببعض أقارب الزعيم الروحي المذكور وأخبرهم بأن تلك المرأة هي زوجته، حيث اتصلوا ب،، الشيخ،، هاتفيا و أبلغوه فلم يكن منه إلا أن طرد المرأة و كلف إحدى قريباته بمرافقتها إلى محطة الركاب و أرسلها إلى نواكشوط.

وفعلا عادت المرأة إلى العاصمة لكنها تناقضت في روايتها للقصة، فتارة تقول بأن الزوج الأول قد طلقها ويريد عرقلة زواجها الجديد ، وهو ما ينفيه الزوج الأول، مؤكدا أنه لم يطلقها إلا بعد أن علم بزواجها الثاني، وتارة تقول بأن الشيخ لم يتزوجها أصلا بل سافرت معه فقط في رحلة روحية.
وقد أثارت القصة استغراب جيرانها في الترحيل واستهجانهم مستنكرين هذا السلوك الشائن والدخيل على مجتمع مسلم محافظ. 

السبيل