الفرق بيننا وبينكم ايها المتملقون : ابراهيم عبدينه

أحد, 05/04/2020 - 16:52

مرة أخرى يلبس نفر من متملقي ادرار ثوبهم الخشن للدفاع عن سّياسي الولاية الذين غابوا في اصعب الاوقات عن من انتخبهم متناسين ساكنة ضعيفة تعبت من اجل ان يجلسوا علي كرسي لا يملكون الحق فيه في اغلب الاحيان .
شباب تعودو ارتداء أثوابا قدت على التملق ولكن هيهات ليعلم المتملقون ان السياسة في الولاية ستأخذ منعطفا جديدا من الخطورة بمكان؛ منعطف لن تختلط فيه الأوراق ثانية و تَحبل الساحةُ بصراعات الأضداد المريرة؛ ان ساكنة ادرار قد اعلنوا الاستغناء عن خدماتهم فأحسوا بالإهانة .
نعم إنه الاصطفاف من جديد في مجهول التحول إلى الصف الآخر و إعادة التّموقع على ندبة الجرح الغائر و بقايا نصل طعنة الصدمة المباغتة.
نحن شباب امنا بمصلحة ولايتنا وبالرغم من ضعف الامكانيات الا اننا نخيف الساسة لاننا بكل بساطة علي حق , اما السياسة عند المتملقين والمدافعين عن اباطرة الفساد في ولاية ادرار مبنية على المصالح والأنانية و خيانة المنطلقات .
والهدف عندهم الوصول إلى غايات أنانية مادية بحتة سيندمون يوما ما من بعد جني ثمارها المسروقة.
# انتيركنت - تعاني #
انتيركنت - بلا - خدمات #