بعيدا عن كورونا..قصة حب غريبة وعجيبة في تفاصيلها

جمعة, 20/03/2020 - 16:54

الحلقة 13
والمصائب التي واجهته منذ ان ظهرت ياسمين المقنعة في حياته واخذ يمر في مخيلته صور القبور الغريبة والجماجم وحار بين قرارين اما ان يطردها فورا من حياته برغم من انه يشعر بانه يحبها بجنون واما ان يسير خلفها نحو المجهول الذي لا يعلمه ... اثارت غضبا شديدا في اعماق فارس ..

واخذ يصرخ بها قائلا : يا هلأ بشوفك وبعرف مين انت .. يا اطلعي من حياتي وما بدي اشوفك .

- فقاطعته ياسمين بصوت هاديء ..ارجوك يا فارس والله انا جميلة اصبر قليلا اصبر بعض الوقت
- فقال فارس" هلأ..هلأ..او روحي" .

- فقاطعته ياسمين :ولكن بحذرك يا فارس ..انت ما بتعرف اشي..!

- فصرخ فارس في وجه ياسمين وقال: ما بدي اعرف شيء وما يهمني حلوة انت ولا
مش حلوة ..شغلة وحدة بس.. انا بدي تنقلعي من مكتبي من غير رجعة . وامسك
فارس بيد ياسمين وسحبها بالقوة وهو يصرخ : انصرفي من هون..انصرفي من هون..

- وبحركة سريعة دفعت ياسمين فارس لتلقيه على الارض وتقف امامه بثقة وبلهجة مليئة بالغضب والثقة
وقالت: لقد حذرتك يا فارس .. والان انظر الى مصيرك الملعون ..!!!
واخذت ياسمين تخلع الخمار والرداء والكفوف حتى الحذاء ولم يبق على جسدها
الا قميص ازرق قصير ناعم شفاف علق بخيطين رفيعين بكتفيها وبالكاد يخفي ولا
يخفي جسدها .. وعيني فارس متسمرة مذهولة مما يرى

ياسمين تنظر الى فارس وتحثه على ان ينظر اليها وهي تقول: " انظر الى مصيرك
الملعون يا فارس" .. ان كان الله قد خلق علي الارض جميلة فهي " انا "
اتريد ان تعرف من اكون ؟؟!!

لقد حذرتك ان لا تعرف .. ولكني ساقول لك من انا ....

انا لعنة ابيك وابو ابيك واجدادك..
انا لعنة حتطاردك وتطارد اولاد اولادك
دموعي وحسرتي انا وامي وام امي
حتذوقها ومن قبلك اجدادك
ومثل ما حكمتم على كل انثى فينا
تولد وتعيش بقبر
حنفتح لكل بكر في عيلتكم قبر..
حنفتح لكل بكر في عيلتكم قبر..

وهلأ الدور عليك انت يا فارس انت بكر عيلتكم ...انا حاولت انقذك من مصيرك المشؤوم وانهي مشكلتك ومشكلتي بس انت ، مثل اجدادك لو ما شفتني يا فارس
كان في امل انك تعيش تحت الشمس مثل كل الناس وكان ممكن تخلصني انا من ظلمة القبور وكان ممكن تكون نور المستقبل بس انت من دمهم وطباعك من طباعهم
...وهلق يا فارس حدور من قبر لقبر وان ربك رحمك حتلاقي القبر اللي بناسبك
اللي ما راح تعرف فيه ليلك من نهارك .

وارتدت ياسمين عباءتها ورمقت فارس بنظرة حادة استمرت لحظات خيل لفارس انها الدهر ، وغطت وجهها بالخمار وفتحت الباب وخرجت وفارس ما زال يجلس على الارض مذهولا مما راى ومما سمع وادرك انه امام مازق كبير جدا اكثر مما كان
يتصور وان في الامر سرا كبيرا كان مخفيا تحت ذلك الخمار وان الامر لم يعد كما كان يتصور مجرد تسلية لفتاة تختفي تحت الخمار واخذ يتساءل .. ترى ما هو السر الذي يجعل فتاة مثل ياسمين تتصرف على هذا النحو ، هل هي مجنونة
..؟

واخذ فارس يتذكر لقاءه الاول مع ياسمين والصدف الغريبة التي حدثت والتي لم يأبه ولم يعرها أي انتباه وتذكر الكلمات المنقوشة على القبور ، وكيف كانت تتغير من كتابة الى اخرى والتفاصيل التي تعرفها عنه هذه المرأة الغريبة
والتي هو يجهلها ..وجد فارس نفسه امام لغز معقد يعجز عن حله

خرج فارس من غرفة مكتبه الى الردهة ، حيث تجلس السكرتيرة ليجدها تغط بنوم
عميق على المكتب وبين يديها جمجمة صغيرة كتلك التي يراها دائما مع المرأة المقنعة ياسمين. سحب فارس الجمجمة الصغيرة من يد السكرتيرة بهدوء حتى لا
تستيقظ وتراها ، ووضعها في جرار مكتبه ثم عاد وايقظ السكرتيرة من نومها .
لتفتح السكرتيرة عينيها وتنظر الى فارس وتبدأ بالضحك !!!

- ويسألها فارس : على ماذا تضحكين ؟

- فتقول السكرتيرة : لا ادري كيف غلبني النوم ولكني حلمت بك حلما مضحكا..!!!

- فقال : وما هو هذا الحلم المضحك ؟

- فقالت : لقد حلمت اننا

يتبع ان شاء الله...للاطلاع على الحلقات الماضية اضغط هنــــا