العلاقة العسكرية بين موريتانيا والإمارات ومخاوف الجزائر

ثلاثاء, 18/02/2020 - 11:14

كشف النقاب عن تجدد مخاوف الجزائر، من التقارب الموريتاني-الإماراتي، خصوصا بعد الكشف عن قاعدة عسكرية إماراتية يرتقب إقامتها في موريتانيا، وهي المعلومات التي نفتها وزارة الدفاع الموريتانية، لكن السلطات الجزائرية ماتزال لدبها الشبهات حولها.
وتتحدث وسائل إعلام جزائرية، عن تساؤلات في صفوف مسؤولين هناك عن خلفية نوايا أبوظبي من الوجود عند الحدود الجزائرية وبالضبط في موريتانيا. معتبرة بأن: "الإمارات اختارت منطقة استراتيجية قريبة من الحدود بين موريتانيا ومالي من جهة، وبين موريتانيا والجزائر من جهة أخرى، لدراسة مشروع تطوير مطار وقاعدة عسكرية لها شمالي البلاد".
وكشفت وسائل إعلام جزائرية عن تنامي: "وتيرة دخول الإمارات للمجال الموريتاني وازدادت قوة واندفاعاً في السنوات القليلة الماضية، كما تكثفت الزيارات الرسمية بين المسؤولين السامين في الدولتين". مضيفة بأن: "التعاون العسكري الثنائي بين موريتانيا والإمارات تطور خلال السنوات الماضية، خصوصاً بعد تأييد موريتانيا لحرب السعودية والإمارات في اليمن".
وأكدت وسائل الإعلام الجزائرية أن الإمارات: "منحت قبل أشهر وبالتزامن مع وصول الرئيس الجديد محمد ولد الشيخ الغزواني، الجيش الموريتاني طائرة عسكرية متطورة تقوم بمهام الاستطلاع الجوي والإنزال المظلي فى ظروف جوية صعبة".
وفي سياق متصل، حصلت صحيفة "ميادين" على معلومات تؤكد وجود تقارب أمني بين موريتانيا ودولة الإمارات العربية المتحدة، تم تعزيزها خلال السنوات الأخيرة من حكم ولد عبد العزيز وتوطد مع الأشهر الأولى من حكم الرئيس ولد الغزواني.

ميادين