أخطأ الوزير والحكومة وأصابت امرأة

ثلاثاء, 14/01/2020 - 12:40

كان موقف الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز صائبا وموفقا حين رفض حضور المأتم الذي دعت إليه الحكومة الفرنسية وحضره زعماء العالم ,بمن فيهم قادةٌ عرب ومسلمون ,وذلك بمناسبة مقتل عدد من الصحفيين العاملين بصحيفة "شارل أبدو" التي سخرت من نبينا محمد عليه الصلاة والسلام.

نعم..كان موقف ولد عبد العزيز موقفا مشرفا حينها ,لأنه يمثل موقف كل الشناقطة الغيورين على دينهم وعلى عرض نبيهم ,لكن موقف وزير خارجيتنا الحالي ومن ورائه موقف الحكومة الموريتانية من تدوينة للسفيرة مريم منت أوفى مديرة قطاع أمريكا وآسيا والمحيط الهادي بوزارة الخارجية ـ التي اعتبرت فيها ردة فعل السلطات تجاه أحد صحفيي "شارل أبدو" بعدم السماح له بتدنيس أرض الرباط والدخول من مطار أم التونسي ردة فعل طبيعية ومشرفة ـ هذا الموقف من طرف الحكومة كان مسيئا لكل المواطنين ,فبأي حق تُجبر السفيرة منت أوفى على تقديم استقالتها من منصبها بسبب تدوينة شخصية عبرت فيها عن رأيها ورأي غالبية مواطنيها ,ولم تُسئ فيها لأحد ,بل كانت مهذبة ومتزنة ودبلوماسية في كل ما قالت؟

وعلى كل حال ,فلا نملك إلا أن نشد على أيدي صاحبة السعادة السفيرة مريم منت أوفى ونقول لها :

لقد (أخطأ الوزير وحكومته وأصابت امرأة)

افتتاحية (الجواهر)