لكي لا ننسى ومضات من حكم الرئيس معاوية ولد الطايع

خميس, 12/12/2019 - 16:00

12 - 12 اتفقنا او اختلفنا سیظل الرئیس معاویة حسب وجھة نظري قائدا وطنیا احب ھذه البلاد ولم یساوم على تفكیكھا او اھانتھا وتلك قراءة لشخصیة الرجل استندت فیھا للعدید من مواقف الرجل ومذكرات الرؤساء وكون الرجل حسب شھادة المناوئین لھ وبعد البحث والتحري لم یملك الا منزلا واحد في ربوع الوطن.

ولعل تقاریر محكمة الحسابات الاخیرة انصفت الرجل واظھرت انھ على الاقل حافظ على سمعتھ من رذائل الامور : السرقة المباشرة والصفقات المھلكة وامتلاك الاسھم والقصور والاراضي. وسیبقى 12 دیسمبر وان تنكر لھ العدید من صناع تاریخا یبوب علیھ المنصفون ومناسبة للشامتین وتلك لعمري ھي سنة الحیاة منصف او شامت او صامت خائف من قول الحقیقة ,ولا یعني حكمي ان الرجل لم تكن لھ اخطاء في الحكم فقراءتي من زوایة واحدة بینت علیھا موقفي.

حفظ الله الرئیس معاویة واعاد بھ لوطنھ سالما وغانما.

 نقلا عن صفحة الكاتب اسلامة ولد أمینو