قراءة في مطالب مقدمي خدمات التعليم

أحد, 08/12/2019 - 10:29

وانتفض مقدمو خدمات التعليم اليوم بعد البيان المخيب للآمال الذي صدر عن الوزارتين أمس ، وتحركوا في لحظة لم يكن أكثر المتفائلين يتوقع منهم أي حراكبدأ ذلك بالتفاعل مع إعلان إدارة التعليم أمس الصادم ، حيث لاقى هذا الإعلان سيلا من الهجوم من طرف المتضررين منه خصوصا الذين تم تحويلهم لمناطق نائية ، وفي خضم ذلك تم التوافق على جملة من المطالب لا تحتمل التأخير ، نبحث أهمها في هذه الورقة ..1 _ مراجعة العقد :يطلب العقدويون من الجهات المعنية مراجعة هذا العقد و  وتطويعه بشكل كلي لقوانين عقود العمل الوطنية والدوليةوالحقيقة أنهم محقون في هذا المطلب ، فهذا العقد مجرد عقد إذعان مجحف بحقوقهم و لم تتم استشارتهم في بنوده ، و كان ينبغي على الإدارة أن تهتم بواقع الأستاذ و المعلم و ظروف عمله و طبيعة مهمته النبيلة ، فلو أنها نظرت لهذه المعطيات لزادت هذا الراتب الزهيد ، و لمنحت علاوة الطبشور والبعد . وذلك لكي يؤدي مهمته في ظروف مناسبة لا بائسة ، و قد استقال بعضهم من عمله في العاصمة السياسية و كان يتقاضى راتبا أفضل و في ظروف أنسب ، و أصبح أمام خيارات أحلاها مر ..و قد تحدثت الجهات المعنية بالتعليم في أكثر من مناسبة عن سعيها للنهوض بواقع التعليم ، فهل من ذلك تهميش الأساتذة والمدرسين ومنحهم رواتب زهيدة لا تسمن ولا تغني ؟! ، هل بيان إدارة التعليم يخدم هذا الهدف ؟والبينات ما لم تقيموا عليها     بينات أبناؤها أدعياء

2 _ دعوة الجهات المعنية بضرورة اتباع سياسة وخطة عملية تمكن جميع مقدمي خدمات التعليم من الولوج في الوظيفة العمومية في أسرع اﻵجال باعتبارهم الركيزة اﻷساسية التي يقوم عليها إصلاح القطاع .هذا المطلب و إن كنت شخصيا لا أعتبره من الأولويات إلا أنهم اعتبروه من أهم مطالبهم ، و الجهات المعنية وعدت في أكثر من مناسبة بإعطاء الأولوية للمتميزين من مقدمي خدمات التعليم ، و حسنا فعلت ، و في الواقع لابد من انتقاء متميزين و اختيارهم موظفين عموميين ، فهذا يخدم الوزارتين أكثر ، و يضفي مصداقية على وعودها .

3_  منح مرتب سنة كاملة -12 شهرا -  لجميع مقدمي خدمات التعليم كما جاء في إعلان اﻻكتتاب يصرف لهم مرتب كل شهر عند نهايته .لعل الأهم في هذا المطلب هو " و يصرف لهم مرتب كل شهر عند نهايته .. " ، فليس من المعقول ولا المقبول أن يصرف الراتب بعد عدة أشهر مجموعا ، و كأن الأستاذ و المدرس لا حياة لهما ولا علاقات ، و كأنه ليس هناك من يطالبهم بسداد ديون نهاية كل شهر .على الجهات المعنية أن تدرك أن الأستاذ هو حزء من هذا المجتمع ، يستأجر سكنا ، و يقترض من أشخاص معينين ، و يأكل الخبز و يمشي في الأسواق ... و بالتالي يجب أن يأخذ راتبه نهاية كل شهر .كذلك هذا الأستاذ العقدوي يجب أن تصرف له رواتب أشهر العطلة الصيفية والتي يحضر فيها للسنة الدراسية المقبلة : معرفيا ، فمن مصلحة الجهات الإدارية المعنية أن يظل الأستاذ يمارس حياته الإجتماعية بشكل طبيعي وهو في العطلة الصيفية ، وإلا فإن البحث عن العمل سوف يجعله يختار أساليب معينة قد تغير نظرته للتدريس و يدرك حينها كم كان مغبونا ! فيتخلى عن التدريس ، وربما الوزارة قد لا تهتم بالإستقالات المتتالية لكن الشباب لن يظلوا مغررا بهم للأبد .. سوف ينتفضون ذات مرة .

4 _ ضرورة استفادة مقدمي خدمات التعليم من جميع العلاوات التي يستفيد منها المدرس الرسمي بما في ذلك علاوة الطبشور والتأمين الصحي وعلاوة النقل .في هذا المطلب لعل أهم ما لفت نظري : التأمين الصحي ، فهذا مطلب جوهري جدا ، و بخصوص علاوة الطبشور فإن طبشور العقدوي هو نفس طبشور الأستاذ الرسمي ، فلذلك وجب على الجهات المعنية أن تهتم بهذه المطالب و تحققها حتى يؤدي الأستاذ مهامه و هو في ظروف مناسبة ، فهذه مطالب بسيطة ليس فيها شيء تعجيزي ، فإذا كانت السلطة المختصة جادة في سعيها للنهوض بواقع التعليم يجب أن تبدأ أولا بتحقيق هذه المطالب العادلة .

 

زين العابدين علي بتيش