نبذة عن الأديب والعالم الجليل امحمد ولد أحمد يورة

جمعة, 04/10/2019 - 20:18

هو أمْحمد ولد
أحمد يورة ولد محمذن ولد أحمد ولد محمد العاقل عالم وفقيه وشاعر موريتاني
ولد سنة 1845 م –وتوفي سنة1925 م، أمه منانة منت والد رحم الله الجميع.. ولد ولد أحمد يورة في جنوب موريتانيا بمنطقة إگيدي، درس القرآن مبكرا و الفقه و اللغة
على أعمامه ببهاه و سيد لمين و المختار (التاه) وكذلك على العالم الكبير محمذن ولد بوبكر .

عاش ولد أحمد
يورة في بيئة مواتية للظهور، فهو يأوي من أسرة أهل العاقل المشهورة في منطقة اترارزة إلى ركن شديد، حيث مدرسة الشؤون الثرية، وينتمي إلى قبيلة أهل المختار أگدَ عثمان ، بالإضافة إلى أنه عالم و نسابة، فقد طغى شعره على كل ذلك ..!

يشتهر بين الناس
بشعره الفصيح و الشعبي وبنمط آخر من الشعر وهو المسمي عن الموريتانيين بـ”أزريكة “وهو خلط بين الفصحي و اللهجات الشعبية خاصة الحسانية و الولفية.

كانت له علاقات
قوية بأمراء اترارزة في الجنوب الموريتاني، في حاضرة حكمهم المذرذرة ، حيث عاصر ثمانية أمراء ابتداء
بالأمير العادل محمد لحبيب، كما سافر ولد أحمد يورة إلى السنغال لغرض التجارة و أقام في مدينة أندر وكوَّن علاقات قوية مع الجالية السورية واللبنانية هناك.

من تلامذته
أبنه أحمد باب ولد أحمد يورة و أبنا عمه سيدي ولد
مختارأم ومحمذن ولد
محمد فال 

.

لولد أحمد يورة ديوان يحتوي على شعره الفصيح وهو مطبوع ومتداول
في موريتانيا، وقد قام الباحث أمَّدْ ولد سيد محمد 1983 بتحقيقه كما قام الباحث بدن ولد سيدي بتحقيق
ديوانه للشعر الشعبي .

يقول الباحث الموريتاني عبد الله ولد همت عن صاحب
الترجمة: “تميز شعر امحمد ولد أحمد يورة بسهولة المأخذ وطلاوة اللفظ وحلاوة
الأجراس والبعد من التكلف، فكان شعره يجري على لسانه سهلا منقادا في عبارات
متداولة ولبوس شعبي، يمتاح المعاني المختلفة من الثقافة المحلية فسهل شعره على حامليه،
وتناول شعره كل الأغراض المعروفة من مدح ورثاء وغزل ونسيب ..الخ” .

له عدة مؤلفات من بينها:

إخبار الأحبار بأخبار الآبار .

فرحة الصبي و تحفة الغبي.

مجموعة أنظام
في الفقه و اللغة و التفسير .

ديوان شعر فصيح
و آخر شعبي.

عن/ تكنت