ماذا تعرف عن مصطلح "الرومانسية"؟

ثلاثاء, 07/02/2017 - 15:08

الرّومانسيّة، أو كما تُسمّى "الرومانتيكية"، هي أحدى المذاهب الأدبّية التي تهتمُّ

بالإنسانيّة وما تمتلئ به من خيالاتٍ ومشاعر وعواطف مهما كانت طبيعة الشّخصِ المؤمنِ بها، سواء كان مؤمناً أو ملحداً، مع الانتباه لضرورةِ وضعِ مساحةٍ بين الأدبِ والأخلاقِ، ولذلك فإنّ من الصّفات التي تُطلق على الرّومانسية أنّها سهلةُ التّعبير ومُتدفّقة الأفكارِ، وتُطلقُ العَنان للنّفس لتكونَ على طبيعتهاِ ومستجيبةٍ لأهوائها. والرّومانسيّة من المذاهبِ الُمتحرّرة من قيودِ الواقعيّة والعقلِ، على عكس المذاهبِ الأُخرى مثل المذهب الكلاسيكيّ الأدبيّ. وكلمة الرّومانسية مُشتقّة من كلمة "romance" وتعني الِقصّة أو الرّواية التي تتكلّم عن المغامراتِ الخياليّة والعواطفِ الكثيرة وليس للعقلِ سلطةٌ عليها، ولا تستندُ على الأسلوبِ التّقليديّ الكلاسيكيّ الذي يعتمدُ على الأناقةِ الشّكليةِ، وتُعلِي من شأنِ الخيالِ الواسعِ والعميقِ الذي يتضمّنُ الهروبَ من الواقعِ وعدم الالتفاتِ كثيراً إليه. يضمُّ المذهبُ الرّومانسي جميعَ التّيارات التي انتشرت في مناطق أوروبّا في نهاياتِ القرن الثّامن عشر من الميلاد وبدايات القرن التّاسع عشر. ومن الأقوالِ التي ذكرت الرّومانسية ووصفَتها بدقّة قول بول فاليري: "لا بُدَّ أن يكونَ المرءُ غيرَ مُتّزنِ العقلِ إذا حاولَ تعريفَ الرّومانسيّة".

 التّأسيس وأبرز الشّخصيات كانت بدايات ظهورِ الرّومانسية في فرنسا، حيث تمّت ترجمةَ مسرحيّات شكسبير إلى اللّغة الفرنسيّة، وتم استخدام مُصطلحَ الرّومانسية كأحد المُصطلحاتِ الأدبيّة، وذلك في عامِ ألفٍ وسبعمئةٍ وستّةٍ وسبعين. يُعتبرُ النّاقد فريدريك شليجل، وهو ألمانيّ الجنسيّة، أوّل من ناقضَ الكلاسيكيّة بوضعِ الرّومانسية مُقابلاً لها. تطوّرت الرّومانسية وتبلورت وتمَّ اعتبارُها مذهباً أدبيّاً، وأصبحَ النّاسَ يفهمون المعنى الحقيقيّ المُتجدّد لها باعتبارِها ثورة ضدّ الكلاسيكيّة. الرّومانسية الإنجليزيّة تعودُ في جذورِها إلى عام ألفٍ وسبعمئةٍ وأحدَ عشر، حيث جاءت على شكلِ فلسفةٍ وطريقةٍ فكريّةٍ، ونضجت وتطوّرت على يدِ توماس جراي وويليام بليك. تعتبرُ الثّورة الفرنسيّة، التي اندلعت عام ألفٍ وسبعمئةٍ وثمانيةٍ وتسعين، إحدى أهمِّ العواملِ وأكبرها التي أدّت إلى ظهورِ الفكر الرّومانسي، خصوصاً الفكر الرّومانسي المُتحرّر الذي جاءَ بأفكارٍ مُتمرّدةٍ على أوضاعٍ كثيرةٍ أهمّها أفكار الكنيسةِ التي كانت تفرضُ سَطوتَها في ذلك الوقت، وكذلك الواقع الفرنسيّ والأحداث الكثيرة الأخرى في تلك الفترة. في إيطاليا، كان الأدبُ والسّياسة مرتبطان ببعضهما البعض، وتحديداً في عام ألفٍ وثمانمئةٍ وخمسةَ عشر، حيث تمَّ استحداثُ مصطلح "رومانسي" في الأدبِ ليُطلقَ عليه اسم "ليبراليا"، الذي يعني الحرّية في السّياسة. أبرز المُفكّرين والأدباء الذين اعتنقوا الرّومانسية جان جاك روسو، وهو أديبٌ ومُفكرٌ فرنسيٌّ معروفٌ، يُعتبر رائد الرّومانسية الحديثة. شاتو بريان، ويُعتبر أحد أهمّ روّاد الرّومانسية، قادَ حركةَ الثّورة ضدّ الأدبِ اليونانيّ، الذي كان يقوم على فكرةِ تعدّد الآلهة. عدد من الشّعراء والأدباءِ الإنجليزيّين الذين تَميّزوا بعواطفِهم المُتدفِّقة، وأحاسيسِهم الجيّاشة، والغموض، والخيال، والتّغني بالطّبيعة وجمالها، ومنهم : توماس راي، ووليم بليك، وشيلي، وكيتش، وبايرون. غُوته، وهو شاعرٌ ألمانيٌّ وكاتبٌ معروفٌ، أَلَّفَ روايةَ آلامِ فرتر، وفاوست التي شرحَ فيها الصّراع الأزلِيّ بين الإنسانِ والشّيطانِ. الشّاعر الألمانيّ المعروف شلير. الأديبُ الفرنسيّ بودلير.