من روائع الغزل في الشعر الحساني(نماذج)

أحد, 18/08/2019 - 18:41

ألا لُـكنت اطفل عيِّيـن = من عيِّل لعرَب ماني شَين

أمـَجار اسنـيني عشريـن = ماهْنِّ صانع بحديدي,

متوَخَّر و املانْ من الدَّين = و أمناتي ستَّة وُولَيدي

گد انِّملك من شِ عنـزَين = و احمار و نصگط مِيدِي

قُدُومي يَومِي ذاك عليك = فيهْ لگلتْ لنّفسي شِيدِي

يَ خْدَيْدي صرتك ما ترخيك = أيدي من عند أيدي لَيدي!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هذي الناس اللي هون اتكول = عنك ياسر ماه مقبول

اتكول ان ازيدك الـــــــــحفول= واعلنك حسبون اللـهُ

مغسوله واكلامك مغســـــول= ش ماني عارف معناهُ

وكالت عن زينك يُحــــــــــاذ= وأنُ فالقيدات اشبــــــاهُ

اللهم إن هــــــــــــــــــــذا = مُنكـــــرٌٌ فأنكــــــــرنــــاه

 محمد تقي الله الوالد

 

ــــــــــــــــــــــ

ذ من لحزيم ال مـنطلـــص = فاخـلاكِ مـاه منتكـص

والتلياع الْ مـا كط خـــص = والـــجابـر مـن لـهـانَ

لكان اتكسـم نــص..خـــص = مـــلان بـيـه اغــــلانَ

ءخصيتْ ابنص إعود نص = الهـــا والنـص ال يـانَ

نـسـواو أو نـتــكــــاصــر = واكــتـــنّ مــــا ســوانَ

مـــــــلانَ ذاك الا اثـــــرُ = مــــن ريــــادت مــلانَ

 

ـــــــــــــــــــــــــ

لاه إخالف المذاهب فر

 

وأكتن مالك حرًَمْ ملگاك= والشافعي يلِّ نهواكْ

وابنُ حنبلْ زادْ امعَ ذاكْ = وابوحنيفةَ حتَّ

وانَ منْ متنْ شدْ اغلاكْ = افْذَ ماردّيتْ اللفْتَ

وافْبغيكْ ما نرْعَ لنصافْ = يسْوَ تحريمكْ بيهْ افْتَ

مالكْ وابنِ حنبلْ و الشافْ = عِ وابو حنيفةَ

ــــــــــــــــــــــ

گستْ انَّهْوَ ننْوَ     ملكَاهَ ليلَ وَ

سَاهَ مولْ القوَّ      فالظلمَه كئيبَ

واصلْ ابْردْ منْ شِ وَ    سَحْفَ ماهْ اكْذيْبَ

خظتْ إلْخظْتْ افْگهْوَ     واخبارِ عجيبَ

ماريتْ إلِّ نهْوَ     وارجعتْ اعْلَ خيْبَ

وانبحن ِ كلبْ ادْخَنْ      واكطعْ زادْ اجْويبَ

ينبحن ِ اوْ عند عنْ    نبحتنِ لكليب

ــــــــــــــــــــــــــــــ

مَصَــح أكلَيْثَمْ گــــطَّتْ جَاتْ = لَدبَـــــايْ أفْدَابَرْ واعْطَاتْ

أعْشَرْتَ ايَّامْ ؤُتوْفْ ؤ رَاتْ = أفْلَحْرَاطِين أكْثر منْ مِيتْ

مَـــدْ ؤمــنْ تَغَلِّيت امْــــلاَتْ = أزْگايــــب وَامْعَ ولْ أمَّيْتْ

أسَّــــدْبَاتْ ؤگـــاستْ تِيتَاتْ = وامْشاتْ افْذيكْ التَّاسَدْبِيتْ

ابْشِ ثَــــانِ بِيهْ اسَّــــدْبَاتْ = مَــــــنْ دَابَرْ مَــــــاهُ تَغَلِّيتْ