لن نعيش بعد اليوم تحت عبودية الصمت أو الإستكانة (زهراء نرجس)

جمعة, 16/08/2019 - 09:27

ليس لنا عداء مع الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، بل على العكس تماما، نحترم الرجل ونقدر كل أعماله ومنجزاته، لكننا الآن انتخبنا رئيسا جديدا وارتضيناه لأنفسنا عن قناعة ووفق برنامج طموح ، وذلك بعد أن وقفنا ضد كل من حاول التلاعب بالدستور وتغيير المواد المحصنة فيه وقلنا بصوت عال : لا لمأمورية ثالثة، وصمدنا على موقفنا، والرئيس السابق نفسه امتثل لذلك الموقف وقبِل احترام الدستور نزولا عند رغبة الشعب، فكيف لنا بعد كل تلك التضحيات أن نقبل اونعيش تحت عبودية الصمت أو الإستكانة والخضوع لأهواء اشخاص لمجرد أن لهم دوافع وغايات في انفسهم ؟!
لهؤلاء وأمثالهم نقولها مدوية كما قلناها لغيرهم :
لا لا.....وكلا...قوية ،مدوية، مزلزلة.. 
فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني شعبكم الذي انتخبكم يغلي ويحتقن، يريد متنفسا ،ويطمح للتغيير.. وليس لمجرد وجوه جديدة فقط، بل لدماء جديدة، وقرارات جديدة وأجواء جديدة
أخبروا وزراءكم وأصدروا أوامركم وتعليماتكم الواضحة بأن السيد محمد ولد عبد العزيز - حفظه الله - لم يعد رئيسا للبلاد وأن الشعب لا يريد حكومة مستنسخة أو ممدودة أو منشورة أو مستوحاة من أي حكومة مهما كانت.

بقلم رئيسة تيار المسار/ زهراء نرجس