عزاؤنا للأهل بتامشكط في مصيبتهم الكبرى(مثير جداا)

ثلاثاء, 23/07/2019 - 16:25

كان أول تنظيم لامتحان الباكالوريا في ثانوية تامشكط في العام 2003 ، ومنذ ذلك التاريخ لم ينجح في نيل هذه الشهادة مترشح واحد حتى اليوم .

إنه الخبر الصادم الذي لا يكاد يصدقه غير سكان تلك المدينة المكلومين حقا بهذه المصيبة، وهو نتيجة منطقية لما عليه حال التعليم في تلك المقاطعة الذي انتقل من الكارثة إلى المأساة، حيث لا وسائل ولا مدرسين،وحيث يطبق اليأس وتنسد الآفاق .

هو الأمر الذي يحدث في مقاطعة تميزت في حقب أكثر ظلامية وأقسى ظروفا وأشح وسائلا ومقدرات بتخريج طلبة أفذاذ تحولوا سريعا إلى أطر امتلكوا مؤهلات قوية فكانوا في طليعة بناة الدولة.

كانوا وزراء ومديرو مؤسسات وخبراء دوليين وضباطا سامين وكتابا وشعراء.

هذه تامشكط تخوض الباكالوريا ل16 سنة دون ناجح واحد.إنها مأساة بكل المقاييس. !!

يجب على قادة الرأي بهذه المقاطعة وعلى المنظمات الأهلية وعلى المثقفين وكافة المهتمين من أبناء المقاطعة القيام بتنظيم أيام تفكيرية حول هذا الموضوع وإثارة القضية حتى يتم التوصل إلى الأسباب من أجل وضع تصورات للمعالجة.

إن المسؤولية الأولى فيما حدث تقع على أبناء المقاطعة من أطر ومنتخبين، حيث ظل اهتمامهم على مدى 3 عقود هو سوق الجماهير بهذه المقاطعة في المناسبات الانتخابية إلى خيارات السلطة ،ونفض الأيدي من أي هم آخر يعني السكان، وهو الأمر الذي لم يحصد معه أهلنا هناك غير الجهل والتخلف والجوع.

2 مشاركة منتدى

 

عن/ AKI

العنوان الاصلي : تامشكط ومصيبة الباكالوريا