من أجمل نوادر وطرائف العرب المضحكة

خميس, 04/07/2019 - 19:01

 ركعتين بين كل لقمتين :

 

قال رجلٌ لرجل بخيل : لِمَ لا تدعوني إلى طعامك ؟
فقال البخيل : لأنك جيّد المضغِ ، سريع البلع ، إذا أكلتَ لقمةً هيَّأتَ أخرى !
فقال الرجل : وهل تريدني أن اصلي ركعتين بين كل لقمتين !



 

النحوي المريض وجاره :

 

مرض رجلٌ من اهل النحو ، كان مولعا باللغة والسجع ، فعاده جاره في مرضه وسأله ما بكَ ؟
فقال النحوي : حمى جاسية ( شديدة) ، نارها حامية ، منها الاعضاء واهية ، والعظام بالية !
فقال له جاره وكان أمياً : يا ليتها كانت القاضية !


 

ب . قال نحوي لصاحب بطيخ : بكم تانك البطيختان اللتان بجنبهما السفرجلتان ودونهما الرمانتان ؟
فقال البائع : بضربتان وصفعتان ولكمتان ( فبأي آلاء ربكما تكذبان ) !



 

بحر :

 

سأل بعضُ الاعراب آخر عن اسمه فقال : بحر 
قال ابن من ؟ : قال ابن فياض
قال ما كنيتك : قال ابو الندى 
فقال الأعرابي لا ينبغي لأحدٍ لقاؤك إلا في زورق !



 

ضرة لعائشة رضي الله عنها :

 

قيل : إنَّ الحسن بن عبد الله الجصاص الجوهري كان رجلاً يتسم بالحمق والبلَه ، وانه قال يوما أمام زوجته : اللهم أمسخني حورية وزوجني بعمر بن الخطاب !
فقالت له زوجته : سل الله أن يزوجك النبي صلى الله عليه وسلم ان كان لا بد لك ان تكون حورية !
فقال الجصاص : ما أحبّ أن أكون ضرة لعائشة رضي الله عنها !



 

خليفة الإمام مالك رضي الله عنه :

 

نظر رجل الى زوجته وهي صاعدة السلم فقال لها : أنتِ طالق إن صعدتِ ، وطالق إن نزلتِ ، وطالق إن وقفتِ ! 
فرمت بنفسها على الأرض !
فقال لها : فداكِ أبي وامي ، إن مات الامام مالك احتاج اليكِ اهل المدينة في أحكامهم !


رجل يدعي النبوة :

ادعى رجل النبوة أيام الخليفة المتوكل ، فقال له المتوكل ما معجزتك التي جئتَ بها ، فقال : اعطوني امرأة انكحها فإنها ستلد مولودا في الحال !
فقال المتوكل لوزيره الحسن بن عيسى : أعطه زوجتك نرى كذبه من صدقه ، فقال الحسن يا أمير المؤمنين اشهد انه نبيٌّ , وإنما يعطي زوجته من لا يؤمن به ، فضحك المتوكل حتى هوى من على كرسيه.

 

وقف أعرابي معوجَّ الفم أمام أحد الولاة فألقى عليه قصيدة في الثناء عليه التماساً للمكافأة, ولكن الوالي لم يعطه شيئاً وإنما سأله : ما بال فمك معوجاً, فرد الشاعر : لعلها عقوبة من الله لكثرة الثناء بالباطل على بعض الناس .

 

كان أحد الأمراء يصلي خلف إمام يطيل في القراءة, فنهره الأمير أمام الناس, وقال له : لا تقرأ في الركعة الواحدة إلا بآية واحدة . فصلى بهم المغرب, وبعد أن قرأ الفاتحة قرأ قوله تعالى ( وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ), وبعد أن قرأ الفاتحة في الركعة الثانية قرأ قوله تعالى ( ربنا ءاتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعناً كبيرا ) , فقال له الأمير يا هذا : طولْ ما شئت واقرأ ما شئت, غير هاتين الآيتين .

جاء رجل إلى الشعبي – وكان ذو دعابة – وقال : إني تزوجت امرأة ووجدتها عرجاء, فهل لي أن أردها ؟ فقال له إن كنت تريد أن تسابق بها فردها ! وسأله رجل: إذا أردت أن أستحمّ في نهر فهل أجعل وجهي تجاه القبلة أم عكسها؟ قال: بل باتجاه ثيابك حتى لا تسرق ! ــ وسأله حاج: هل لي أن أحك جلدي وأنا محرم ؟ قال الشعبي: لا حرج. فقال إلى متى أستطيع حك جلدي ؟ فقال الشعبي: حتى يبدو العظم .

كان الحجاج بن يوسف الثقفي يستحم بالخليج العربي فأشرف على الغرق فأنقذه أحد المسلمين و عندما حمله إلى البر قال له الحجاج : أطلب ما تشاء فطلبك مجاب فقال الرجل : ومن أنت حتى تجيب لي أي طلب ؟ قال: أنا الحجاج الثقفى قال له : طلبي الوحيد أنني سألتك بالله أن لا تخبر أحداً أنني أنقذتك .

كان رجل يسكن في دار بأجرة و كان خشب السقف قديماً بالياً فكان يتفرقع كثيراً فلما جاء صاحب الدار يطالبه بالأجرة قال له : أصلح هذا السقف فإنه يتفرقع قال: لا تخفْ و لا بأس عليك فإن السقف يسبح الله تعالى فقال له : أخشى أن تدركه الخشية فيسجد