روسيا والسعودية.. تعاون يتخطى النفط

خميس, 13/06/2019 - 07:51

توقع وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، أن تتوصل موسكو والرياض خلال العام الجاري إلى اتفاقات لمشاريع مختلفة أبرزها في مجال الطاقة. وقال نوفاك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي خالد الفالح عقد اليوم الاثنين في موسكو، إن مجالات التعاون بين روسيا والسعودية متنوعة وغنية، حيث يناقش البلدان مشاركة المملكة في مشاريع للبتروكيميائيات وتسييل الغاز والزراعة في روسيا.

وذكّر بأن شركة "سيبور" الروسية المشاركة في مشروع ضخم للبتروكيميائيات في السعودية، والذي يهدف لبناء مصنع لإنتاج المطاط الصناعي، مشددا على أن السعودية تعد شريكا مهما لروسيا في منطقة الخليج.

وجاءت تصريحات نوفاك بعد اجتماع اللجنة الحكومية الروسية السعودية للتعاون في مجالات التجارة والاقتصاد، حيث تم توقيع خارطة طريق للتعاون بين موسكو والرياض.

من جهته أشاد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح بعلاقات بلاده مع روسيا، مشيرا إلى أن التعاون بين البلدين سيشهد تقدما كبيرا في مجال الاستثمارات.

وقبل ذلك قال الفالح لوكالة "تاس" الروسية، إن شركة "أرامكو" السعودية عرضت الانضمام إلى شركة "نوفاتك" الروسية المنتجة للغاز في مشروع "الغاز الطبيعي المسال-2" بمنطقة القطب الشمالي، معربا عن أمله أن توافق "نوفاتك" على عرض "أرامكو".

وعن تمديد اتفاق خفض الإنتاج "أوبك+"، الذي سينتهي أواخر يونيو الجاري، قال الفالح إن روسيا والسعودية من الممكن أن تحددا موقفهما من مستويات إنتاج النفط في النصف الثاني من العام الجاري خلال اجتماعهما على هامش قمة العشرين في اليابان.

وسيلتقي نوفاك والفالح في اليابان قبل فترة وجيزة من اجتماع دول "أوبك+" في فيينا يومي 3 و4 يوليو القادم، ومن المتوقع أن يتم الإعلان خلال هذا اللقاء عن تمديد اتفاق "أوبك+" حتى نهاية العام الجاري.

المصدر: RT + "تاس"