السلطات تتجاهل إجراءً بسيطا يساعد في الحد من الجرائم

ثلاثاء, 30/04/2019 - 20:55

تتطور الجرائم وتتنوع أساليبها وأدواتها كلما تطورت تقنيات جديدة لاكتشافها ومكافحتها ,وتلك متلازمة معروفة في "علم الجريمة" ,لكن هناك تقنيات تعتبر لدى بعض الدول المتقدمة بدائية وبسيطة لكنها فعالة في تعقب المجرمين وكشفهم وبالتالي في الحد من الجرائم.

من هذه التقنيات البسيطة ,تقنية "رفع البصمات" من مسرح الجريمة ,سواء كانت سرقة عادية أو سطوا أو جريمة قتل أو غيرها.

وبما أن من المفترض أن يكون جميع المواطنين والمقيمين بالدولة يتوفرون على قاعدة بيانات لدى الاجهزة الامنية المعنية أو لدى الوثائق المؤمنة تُحفظ فيها بصماتهم ومعلوماتهم الشخصية ,فإن من السهل التعرف على أي مجرم عن طريق بصماته ,لكن هذه التقنية مع الاسف شبه معطلة ,رغم أن الدولة لديها من خبراء الادلة الجنائية المدربين ما يُمَكنها ـ لو أتيحت له الوسائل اللازمة ـ من تتبع المجرمين والتعرف عليهم في وقت قصير من ارتكاب الجريمة ,ليس عن طريق البصمات فقط ,بل عن طريق مختبرات متخصصة وتقنيات حديثة أكثر تطورا وفاعلية في جمع الادلة وتحليلها وتوثيقها.

رأي (الجواهر)