الحزب الحاكم يشهد نزيفا حادا لصالح المرشح ولد بوبكر(التفاصيل)

ثلاثاء, 23/04/2019 - 19:30

يشهد حزب الاتحاد من أجل الجمهورية تصدعا في بنيته الاساسية منذ إعلان مؤسسه الرئيس محمد ولد عبد العزيز عن عدم ترشحه لمأمورية ثالثة ,مما تسبب في صراعات داخلية أدت في النهاية إلى انسحابات كبيرة في في الفترة الاخيرة والتحاق المنسحبين ببعض المرشحين للرئاسة ,خاصة المرشح سيدي محمد ولد بوبكر الذي حظي بنصيب الاسد من المغاضبين المنسحبين.

وتعود جذور الانسحابات بعد التذمر الشديد الذي أبداه عدد كبير من السياسيين والوجهاء التقليدين وشيوخ القبائل من تشكيلة الحزب للانتخابات النيابية والبلدية التي جرت مطلع شهر سبتمبر  2018 ومن عدم الرضى عن قيادة الحزب المنصرفة.  

وفي الفترة الاخيرة ,أعلن قياديون من الحزب وساسة محسوبون عليه عن انسحابهم منه وتولية وجوههم شطر السيد سيدي محمد ولد ببكر ,الامر الذي سينعكس سلبا على شعبية مرشح الاغلبية محمد ولد الشيخ محمد احمد الغزواني.

ومن المتوقع في ظل الوضعية الراهنة السيئة لحزب الاتحاد أن يستمر النزيف الداخلي ما لم تتم السيطرة عليه ,وتشكيل قيادة جديدة يكون باستطاعتها ترميم البيت من الداخل قبل أن يتهاوى ويندثر.

 

رأي (الجواهر)