فتاة فائقة الجمال تقتل زوجها لسبب لا يخطر على بال أحد

سبت, 20/04/2019 - 20:44

قتلت فتاة فائقة الجمال زوجها بسكين أثناء نومه، وذلك انتقاماً منه بسبب "غيرته الشديدة"، حيث كان يحبسها في المنزل منذ أن تزوجا قبل 4 أشهر من الجريمة ويمنعها من النزول إلى السوق لشراء مستلزماتها أو حتى الوقوف في شرفة الشقة لنشر الملابس نهاراً خشية أن يراها أحد بسبب جمالها الفاتن وغيرته عليها.

واعترفت المتهمة " ن ع"(21 عاماً) أمام النيابة العامة بارتكابها الجريمة ، وقالت : "فاض بيّ الكيل وتخلصت من قسوته وضربه لي من غير سبب، ولم يحترمني وكان يعاشرني بعنف وقسوة، وكأنني فتاة ساقطة جلبها من الشارع".

وأضافت المتهمة أن زوجها "م . ح" (26 عاماً) يعمل في مهنة جعلته يتعرف على سيدات كثيرات سمعتهن سيئة، وعندما تعرف عليّ طلب مني الزواج بعد أن قال لي إنه يحبني ولا يستطيع أن يكمل حياته من دوني، وللأسف صدقته وتزوجنا وبعد 4 أشهر من الزواج حملت منه وشهر العسل الذي وعدني به لم يتخطى أسبوعاً واحداً وبعده رأيت زوجي يتحول إلى شخص آخر فكان يغار عليّ من أي شيء ومن أي شخص ، وكان يضربني ويسبني لمجرد أن ذهبتُ للسوق لشراء احتياجات المنزل كأي سيدة، فكان لا يحترم آدميتي في العلاقة الزوجية والمعاشرة حتى اني طلبت منه أكثر من مرة أن يعاملني على أني زوجته ولست ساقطة أحضرها من الشارع، ورغم ذلك كان يهينني ويطلب مني أن لا أخرج الى الشرفة حتى ولو لنشر الملابس وإذا شاهدني فيها يضربني بعنف ويمنعني من الخروج مرة أخرى وكأني في زنزانة لا أستطيع الخروج منها.

وأضافت تقول : "في يوم الحادث حضر من عمله وطلب مني تحضير الغداء وعقب ذلك أخبرته أني خرجت لشراء بعض مستلزمات المنزل فاستشاط غضباً وانهال عليّ بالضرب وبعدها جلست أبكي وبعد أن دخل للنوم لعب الشيطان برأسي فانتظرت حتى استغرق في النوم ودخلت المطبخ وأحضرت سكيناً حادة وطعنته عدة طعنات نافذة في رقبته وفي صدره حتى شاهدت الدم ينفجر ويتدفق بشكل كبير من جسده فخرجت مسرعة من الشقة إلى منزل والدي وأنا أرتجف من الخوف بعدما دفنت السكين داخل كومة تراب بجوار منزل زوجي.

وقررت النيابة حبس المتهمة بقتل زوجها على ذمة التحقيقات وتوجيه تهمة القتل العمد لها .

 

حدثت هذه القصة في مصر