حرب ناعمة من نوع جديد بين المترشحين للرئاسة (التفاصيل)

أربعاء, 10/04/2019 - 19:06

بدأت حرب جديدة بين بعض المترشحين يمكن أن نطلق عليها (حرب الصور) وهي نمط من التنافس يأخذ من الصورة مادته ومن وسائل التواصل الاجتماعي وسيلته ,وهي بالمناسبة حرب مشروعة ,وقد لا يكون للمترشحين أنفسهم يدٌ فيها ,بل ربما كانت من تصرفات طاقم حملاتهم والمشرفين على برامجهم الانتخابية ,وربما كانت بالتنسيق معهم ,فالامر في كلتا الحالتين مشروع ومستساغ أخلاقيا ,ويدخل في باب التنافس الشريف.

هذا النوع من الحرب الناعمة أو التنافس السلمي الذي يسعى لغزو قلوب الناخبين ,والتغلغل في وجدانهم من أجل التأثير "اللاشعوري" على مواقفهم ,يعتبر تنافسا جديدا على الشارع الموريتاني وغير نمطي ,حيث بدأت نظرة المترشح تتغير تجاه الناخب ,وبدأ يعي مدى أهمية الصورة وتوظيفها فيما يخدم مشروعه ,ويبدو أن المتنافسين سيركزون عليها في الايام القادمة كجزء مهم يكمل الوسائل الاخرى التي تُستخدم في حملاتهم الانتخابية القادمة.

 

رأي (الجواهر)