تيار المسار ينظم حفلا حاشدا بمناسبة انضمام عدد من الناشطين والكُتل إليه

سبت, 23/02/2019 - 11:31

نظم "تيار المسار" ندوة كبرى مساء أمس الجمعة بفندق موري سانتر بالعاصمة نواكشوط حضرها العديد من السياسيين والاعلامين والمفكرين ,وذلك بمناسبة انضمام عدد كبير من الناشطين والكتل السياسية إلى صفوفه بعد أن رأوا فيه ما يحقق طموحاتهم ويلبي رغباتهم في العمل السياسي والثقافي والاجتماعي ويتوافق مع قناعاتهم ضمن فريق وجدوا فيه كل المؤهلات التي ستكون حافزا للوصول إلى الاهداف التي يسعون لتحقيقها معا ,كما عبروا عن ذلك في كلماتهم.

ويأتي انعقاد هذه الندوة ضمن استراتيجية التيار بإقامة ندوات وأنشطة مختلفة بين الفينة والأخرى تتناول في مجملها رؤية التيار لِما يدور في الساحة الوطنية ,فضلا عن محاضرات وطاولات مستديرة تستضيف كوكبة من المثقفين وأصحاب الاختصاص في مجالات متعددة.

وتحت عنوان : تقديم رؤية سياسية واعلان انضمام مجموعة جديدة ,

نظم التيار هذه الندوة السياسية بحضور جماهير غفيرة ضمت شخصيات علمية واوجه ثقافية وسياسية مرموقة.

رئيسة التيار السيدة / زينب بنت سيداتي رحبت في مستهل كلمتها الافتتاحية بالحضور والمدعوين وبالمجموعات الجديدة التي انضمت للتيار ,كما شددت على ضرورة الحفاظ على هوية وانسجام المجتمع  باعتبارها ثوابت لا مساومة عليها مشيرة في الآن ذاته إلى ان كتلتها السياسية ستمد يد العون بكافة قواها ومنتسبيها لمن ترى فيه الاهلية لتحقيق احلام الموريتانين وتطلعاتهم في الاستحقاقات القادمة ,مبرزة ان تيارها يسير وفق مقاربة سياسية ترتفع بالخطاب السياسي الى مقام المواطنة الجامعة .

 

الامين العام للتيار محمد عبد الله ولد يب قدم الخطوط العريضة لرؤية التيار السياسية معددا خصال المرشح الذي سيقرر التيار دعمه ,داعيا الفرقاء السياسيين إلى ضرورة الابتعاد عن المهاترات السياسية والتحلي بروح المنافسة الشريفة.

 

المتحدثة باسم المنتسبين الجدد

 فاطمة بنت الرشيد ولد صالح  قالت بان مجموعتها  السياسية رأت في تيار المسار حاضنة مناسبة للعمل السياسي الجاد والمثمر .

وقد تخللت الحفل مداخلات لأعضاء ومنتسبي تيار المسار  عددت انشطته السياسية ونشاطه الجمعوي من ندوات ونقاشات وعمل توعوي كان له اثر طيب في اشاعة السكينة والوئام.

 وهذا نص الكلمة الافتتاحية التي ألقتها السيدة زينب/سيداتي رئيسة تيار المسار في بداية الندوة :

      

يسرني في مستهل هذه الكلمة ان ارحب بحضورنا الكريم من علماء ومثقفين وقادة الرأي وحملة الفكر

 

ايها السادة والسيدات

 

 لقد تم تأسيس هذا التيار وفق مقاربة سياسية تسير بنهج قويم ؛ ينظر بعين فاحصة وبصيرة مستنيرة ؛لا يبخس الناس اعمالهم ولا يوغل في اطرائها.

 قال تعالى وكان بين ذلك قواما (صدق الله العظيم.)

 

ان وطننا بتنوعه وثرائه ' بحضارته وعراقة شعبه هو جوهر اهتمامنا وغاية هدفنا؛ فالحفاظ على هويته وانسجامه وتحقيق احلامه وآماله ثوابت لا مساومة عليها وسنمد في هذ التيار يد العون لكل من نرى فيه الاهلية لتحقيق ذالك

 

حضورنا الكريم

 

ان انضمام هذه المجموعة من الاطر والمدونين خير برهان على سلامة هذا النهج الذي يعيش في وجدان كل موريتاني متحرر من مآربه الشخصية متشبع بوازعه الوطني

ولاشك ان هذه المجموعة التي تنتمي الي الصفوة بامتياز ستعطي دون شك لتيارنا دفعة جديدة فلهم منا خالص الشكر على الثقة التي منحونا

وفي نهاية هذه الكلمة اجدد الترحيب والشكر لكم جميعا والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته