نماذج رائعة من "اغنَ" ولد ابنو المقداد

أحد, 09/12/2018 - 20:20

أخبر الفنان القدير امحمد ولد انكَـذي المشهور ب"لَعورْ" ذات سَمر ـ وهو في دار ولد ابنو المقداد في اندر ـ كوكبة من الادباء الحاضرين أن لديه شورا جديدا يسمى "دزَّيتْ إمبرْ" ,وحين غنّاهُ ,قال له محمدن ولد ابن المقداد :
إمبر إلِّ كالْ المجّادْ=بُصلْعَ بُخَزْرَ من زرْ 
ذاكُ كيفْ إمْبرْ إلَعادْ=إلِّ لاهِ ينْكَالْ إمبـرْ 
وقال الاديب شماد ولد أحمد يورة :
الناسْ إيلَ كَالتْ بأجنـاسْ=عنّكْ تكَدرْ تحامِـرْ فـرْ 
ذاكْ ألاَّ كَولْ الناسْ الناسْ=إتْمَشِّ لكَـوارب فالبِـرْ 
فقال الاديب الوالد  :
إمْخَمَّمْنِ فأمرْ الحياتْ=عوْدانِ نافدْ كَدْ إشْبرْ 
وألاَّ نكبرْ والطافلاتْ=كَـذَّ كَـذَّ وحْـدَه تكْبـرْ

 
فقال ولد ابنو ول احميدا وكان شابا صغيرا ولم يكن معروفا يومها عند الكثيرين :
شاعرْ فالهَولْ إمعاكْ إتْـلَ=إيْعودْ إفزرْ أوْ عتْ إفْـزرْ 
ذاكْ الزرْ إمنْ الهولْ إخْلَ=أُذاكْ الزّرْ إمنْ الهولْ إعْمرْ 
فيقوم ول ابن المقداد من على أرجوحته التي كان متكئا عليها ويقول : ذاك بعد كَاف ،فيقول شماد مؤمِّنا على كلامه نعم ذاك كاف
فقال الولي ولد الشيخ يب وهو أحد كبار الادباء المعروفين :
حدْ إمكَاطعنِ كَاطعْنِ=لمْكَاطعْنِ كَطّاعْ إجْدرْ 
مايكدرْ حدْ إيْكَاطعنِ=أبْدَ ما يكَدر ما يكَدرْ 
فيجيبه على الفور ولد ابنو ول احميدا:
باعدتْ الشَّلاتْ أُذَ فـاتْ=من عندْ إجْدرْ لجْدر لجْدرْ 
وإيكَدْ إتباعيـدْ الشَّـلاتْ=يصلحْ وإيكَدْ أفْطَنْ يخْسرْ 
فلم يجبه الولي ,فقال ول ابنو ولد احميدا: 
نعرفْ لغْنَ كنتْ إبْلمْلاسْ=مانكبرْ عنُّـو مانسْغـرْ 
أُكَلَّلْتْ انْدورْ إنغِرْ الناسْ=كَلِّتْ لغْنَ للنـاسْ إتْغِـرْ 
وتدور المساجلات ويتعاقب الأمراء والأعيان والشعراء والمطربون على "الدار إلّ لاإخلاتْ" دار محمدن المعروف بول ابنو المقداد في مدينة اندر.  
ويجيئ الاديب إبّفالْ ول محمادو ويقول "إطلعْ" زينات يمدح بها محمدن ول ابن المقداد،أعجبتْ سيديا ول هدار فقال :
كَالْ ابَّفالْ إمنْ التمْجـاد=ْشِ زيْنْ إلْولْ ابنْ المقداد
وَ أَلاَّ هُوَّ نظمْ المـرادْ=يَلاَّلِ مزْيَنْ ذَ إلِّ كالْ 
إبَّفـالْ أُيَــلاَّلِ زادْ=مَصْدَقْ ذَ إلِّ كالْ إبَّفالْ 
ويجد ابفال في دار ول ابن المقداد صورة للأمير أحمد سالم ول ابراهيم السالم فيكتب على ظهرها:
وصف أحمد سالم كَال حدْ=عنُّ شـافُ ب اخـلافُ 
وصف أحمد سالم ما ايكَدْ=حـد إكَـولْ انُّ شـافُ 
ويقول ولد ابن المقداد وهو شيخ كبير  :
يكطعْ بيكْ إنتَ يالشيطانْ=مَذالكْ عايـدْ لِ وحْـلَ 
شدُّورْ إفْشيْبانِ سُـودانْ=ما يتْمَلَّكْ زَغْـبَ كَحْـلَ 
ويقول لصديقه إلبو:
إلبو من ثقلِ ما إيْملْ=ثقْـلِ لا لحَّكَتُـولُ 
يفعَلْ فأخْبارُ كلْ فعلْ=لاهي إيعودْ إبْمَفعُولُ 
ويقولُ لمطربه لعور:
لعورْ حسُّو يالناسْ خرقْ=عادَ مـن متـنْ زَيْـنُ 
يَلاَّلِ منُّـو زاد فـرقْ=بيـنْ الشّعـارْ أُبـيْـنُ 
ويقولُ:
لعورْ حسُّو ذَ لْ كَطْ عامْ=لوّلْ شاحنـتْ إفْزيْـنُ 
لعورْ راعيهْ اليومْ وَامْـ=شِحانْ إفْلعـورْ عيْـنُ 
ويقولْ:
لعادْ إلِّ منْ لنْـسْ=شاعرْ بينْ البحرينْ 
أزْيَنْ حسُّو منْ حسْ=إمْحمّدْ حسُّو زيـنْ 
ويقول:
زَيْنينْ أظْفارَكْ شنْ طنْ=والمهرْ إمنَيْـنْ إتْهيـنٌو 
يتْلَـيَّـعْ والتِّشِبْـطِـنْ=إعْـلَ لمْهـارْ إنِـيـنُ

رحم الله الاديب الكريم ولد ابنو المقداد