ما سر العداء المستشري بين النجمين إبراهيموفيتش ورونالدو؟

ثلاثاء, 04/12/2018 - 19:16

كشفت تقارير صحافية بريطانية، عن سبب عداء أسطورة السويد زلاتان إبراهيموفيتش، للعالمي كريستيانو رونالدو، استنادًا إلى الطريقة الساخرة والمُثيرة للجدل التي يتحدث بها إبرا، كلما جاء الحديث عن صاروخ ماديرا أو أهدافه.

صحيفة “ديلي اكسبريس” الإنكليزية، أرجعت سبب جفاء العلاقة بين زلاتان ورونالدو، لعدم نسيان الأول، ما فعله الدون عام 2010، عندما حرم السلطان من فرصة اللعب للنادي الملكي، بعرقلة صفقة انتقاله إلى “سانتياغو بيرنابيو” من وراء الكواليس.

وأوضح نفس المصدر، أن النجم الاسكندينافي الشهير، لديه معلومات، تُفيد بأن رونالدو هو من أفسد انتقاله إلى الريال، وذلك في الفترة التي قرر خلالها إبرا الرحيل عن برشلونة، لوصول العلاقة بينه وبين الفيلسوف بيب غوارديولا لطريق مسدود، اعتراضًا على جلوسه على مقاعد البدلاء.

ونقلت الصحيفة تصريحات على لسان أحد المُقربين من إبرا، يقول أن صاحب الـ37 عامًا، على قناعة تامة، أنه كلاعب مهاجم وهداف، أفضل من كريستيانو رونالدو، وهو ما ألمح إليه زلاتان في أكثر من مقابلة صحافية، بمحاولات للتقليل شعبية ونجومية نظيره البرتغالي، كما علق بطريقته الخاصة على الضجة التي أثيرت على هدف رونالدو المقصي في شباك بوفون في مباراة ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال الموسم الماضي.

آنذاك، قال إبرا “هدف جميل، لكن عليه أن يحاول القيام بذلك من مسافة 40 مترًا”، ويقصد هدفه الذي سجله بنفس الكيفية بقميص منتخب بلاده السويدي في مرمى الحارس الإنكليزي جو هارت، لكن من خارج منطقة الجزاء.

ويأتي الحديث عن عداء إبرا ورونالدو، بالتزامن مع الأنباء المُتداولة عن اقتراب زلاتان من العودة إلى أوروبا، عبر بوابة ناديه السابق ميلان على سبيل الإعارة، بعد تجربته الناجحة مع لوس أنجليس غالاكسي الأمريكي على مدار الموسم المنقضي، الذي خرج منه بـ22 هدفًا من مشاركته في 27 مباراة في “الميجور ليغ”.