مُلاك وتجار "المرصة القديمة" يفكرون في إجراءات انتقامية من السلطات

اثنين, 26/11/2018 - 12:08

بعد إحاطة منطقة ما يسمى ب"كرش البطرون" المملوكة للدولة وسط السوق بسياج من الحديد حديد قبل تنفيذ قرار هدمها ، تبدد أمل ملاك السوق في فرضية ترميم دكاكينهم ، في وقت أصبح التجار اكثر ميلا إلى اخلاء السوق القديم.

فقد نقل مصدر اعلامي عن مصدر خاص من تجار السوق عنه قوله : إن اجراءات محتملة قد يقدم عليها تجار السوق القديم بعد تقييم المضايقات التي تتخذها السلطات المعنية لإرغامهم على اخلائه.

وأوضح المصدر ان السوق القديمة التي تم تسييجها من الداخل وتحولت واجهاتها بين عشية وضحاها إلى أكبر مكب للقمامة ، وصلت إلى مرحلة تستدعي اخلاءها ,وليس الاصرار على البقاء بين جبال من الاوساخ والقمامة هو الحل المناسب ، حسب قوله.

ونقل المصدر عن تجار آخرين في السوق قولهم إن اجماعا تم بين التجار على الانتقال إلى سوق الاتحاد المحاذي للسوق الجديد كإجراء عقابي للسلطات التي قدمته كبديل وحيد عن "مرصة كبيتال".

وقد وصل سوق الاتحاد إلى مراحله الأخيرة ، حيث يرى البعض ان موقعه سيؤثر على قيمة السوق الجديد ، وأن اقبال التجار على سوق الاتحاد بعد انتهائه سيقتل السوق البديل.

وتوقع المصدر ان يسلم ملاك دكاكين السوق بالأمر الواقع والتخلي عن دكاكينهم مقابل شراء دكاكين في سوق الاتحاد المحاذي للسوق الجديد.

 

 

صوت