قصة تقطّع القلب لطفل في العاشرة يتوسل الى القاضي أن يحبس أمه

خميس, 17/05/2018 - 17:49

ذات يوم كتب صبي صغير رسالة مؤثرة جداً للقاضي، يطلب منه فيها أن يُبقِيَّ والدته في السجن وألا تخرج منه أبدا، لأنها قد قتلت والده أمام عينيه , كما يقول.

حدثت هذه الفاجعة المؤلمة عندما كان في الرابعة من عمره، ولم يتمكن هذا الطفل من نسيان هذا المشهد المأساوي، حيث بقي في ذاكرته دائماً، إنها ذكرى مؤلمة خلقت لديه صدمة وجرحا عميقين لم يتمكن ــ رغم صغره ــ من تجاوزهما طوال حياته.

وظل هذا الطفل مرعوبا من مجرد فكرة خروج والدته يوماً ما من السجن، حيث أمضت أمه حتى تلك اللحظة ست سنوات كاملة في السجن ، لكن الحكم الاصلي عليها هو السجن لمدة عشر سنوات، وكانت تنتظر جلسة محاكمة جديدة، للنظر في قضيتها . لعل المحكمة تخفف عنها وتشفق عليها وتطلق سراحها.

وقد قرر القاضي أن يقرأ رسالة ابنها خلال الجلسة، حيث يتملك الصبيَّ الخوفُ والرعبُ من فكرة خروج أمه من السجن، لأنه لم يرَ فقط كيف طعنت أمُّه أباه أمام عينيه بسكين حاد حتى مات ، بينما كانت تمسك أختَه الصغيرة بين ذراعيها، ولكنه شاهد ايضاً كيف نظّفت أمه آثار جريمتها البشعة ببرودة وهدوء حتى تتمكن من إخفاء فعلتها، وهذا التصرف يُظهر مدي عنفها وقسوة قلبها.

وجاء في الرسالة المؤثرة التي كتبها الصبي الى القاضي وأبكت كل مَن سمعها :

"أظن أنه من الأفضل لأختي ولي إذا بقيتْ أمي في السجن .. لأنني بصراحة شديدة أخاف منها ومن منظرها وحتى من مجرد التفكير في خروجها , فأرجوك يا سيدي القاضي , أرجوك ألا تطلق سراحها أبدا أبدا".

أعدها للنشر وصحح أخطاءها "موقع الجواهر"