قصة مؤلمة جدا لطفلة فقدت والديها أمام عينيها(حتما ستبكي عند مشاهدة الفيديو)

ثلاثاء, 03/13/2018 - 21:06

هي بالفعل قصة مؤثرة وحزينة ,لكن فيها من العبر والدروس والعظات ما يعجز اللّسان عن وصفه.
نسأله سبحانه و تعالى العفو والعافية والمعافاة في الدين والدنيا والآخرة ، وأن يثبّتنا ، و أن يختم لنا بأحسن خاتمة ,انه ولي ذلك والقادر عليه.

 إنها قصة مأساوية واقعية لطفلة تبلغ الآن العاشرة من عمرها ،كان والداها طبيبان سافرا للسعودية بحثاً عن حياة
أفضل ، كانت الطفلة وإسمها "براءة" غاية في النباهة والذكاء لدرجة أنها حفظت القرآن الكريم كاملاً بأحكامه في سن مبكرة ،معلمتها كانت تقول لها باستمرار : لابد وأن تكوني في المرحلة الإعدادية , فمكانك ليس الإبتدائية...

أسرتها هي أسرة سعيدة صغيرة ملتزمة ,لكن ,وفجأة ودون سابق إنذار شعرت الأم بآلام شديدة وبعد الفحوصات تأكدت أنها مصابة بالسرطان بل أصبحت في مراحله المتأخرة.
فكرت الأم كثيراً كيف تخبر ابنتها خاصة إذا استيقظت
يوماً ولم تجدها.

 وأخيراً ,وبعد طول تفكير قالت لها  :

يا براءة أنا سأسبقك الى الجنة وسأنتظرك هناك ، والقرآن الذي تحفظنيه لا بد أن تقرئيه كل يوم فهو الذي سيحفظك في هذه الدنيا ).
لم تفهم الطفلة براءة الأمر بصورة واضحة ، ولكنها شعرت بالتغيير حينما تركت أمها المنزل وأقامت بصفة دائمة في المستشفى ، فكانت براءة تذهب صباحاً للمدرسة وتذهب بعد ذلك الى المستشفى لتلازم أمها وتقرأ لها القرآن ولا تبرحها إلا في المساء حينما يأتي والدها من عمله.
وفي صباح أحد الأيام اتصلت إدارة المستشفى بالوالد على غير المعتاد وأخبرته أن زوجته في حالة خَطَر وعليه الحضور الآن ، فأسرع الوالد من عمله إلى مدرسة براءة وأخذها في يده وأسرع إلى المستشفى ، وحينما وصل إلى المستشفى طلب من براءة المكوث في
السيارة حتى يطمئن على أمها ثم يعود لها ليأخذها
لتراها ، وقد رفض أن يأخذ ابنته معه حتى لا تصاب
بالصدمة إذا ما كانت الأم قد ماتت ، فخرج الأب
مسرعاً من سيارته وعيناه تملأهما الدموع وعقله شارد
بالتفكير ، وأثناء عبوره الطريق للدخول للمستشفى
صدمته سيارة مسرعة فمات من فوره أمام
عيني ابنته براءة ، فنزلت مسرعة تبكي وهي تجلس في حضن أبيها الذي تركها في السيارة ليموت وحيداً في
الطريق ..
أيها السادة : مأساة براءة لم تنتهِ بعد ، لقد تم إخفاء خبر الوفاة عن الأم التي ترقد داخل المستشفى ولكن بعد خمسة
أيام فقط … رحلت الأم ولم يبقَ من هذه الاسرة إلا براءة في هذه الحياة .

أصبحت وحيدة بعد أن مات أبويها ولا تعرف أي قريب لها في السعودية ، واجتمع أصدقاء الوالد وأهل الخير لإيجاد حل لوضع براءة ،وكيفية الترتيب لتوصيلها لأهل أبويها ,ولكن وبدون سابق إنذار تشعر براءة بآلام شديدة وبعد
الفحوصات تعرف الطفلة الصغيرة أنها تحمل نفس

مرض الأم ، فتبتسم وتقول أمام الجميع ( الحمد لله ..سأجتمع ببابا وماما )

الجميع كان في ذهول واندهاش عجيب ، ابتلاءات

تعقبها ابتلاءات تنزل على رأس الطفلة الصغيرة وهي
صابرة سعيدة بقضاء الله.

انتشرت قصة مأساة الطفلة براءة وبدأ الناس يسمعونها رويداً رويداً داخل المجتمع السعودي ,حيث تكفل بها وبعلاجها
رجل سعودي صالح أبى أن يعرف الناس حتى
اسمه ، وقد سافر بها على نفقته الخاصة إلى بريطانيا
للعلاج من هذا المرض الذي لا يرحم صغيراً ولا
كبيراً.

وأثناء وجودها في المستشفى اتصلت بها إحدى القنوات السعودية على الهواء لتطمئن على صحتها وطلبت منها قراءة بعض آيات من القرآن فقرأت بصوت عذب جميل أبكى كل من سمعها ,ثم اتصلت بها نفس القناة مرة أخرى قبل أن تدخل في غيبوبتها الأخيرة , حيث أنشدت براءة أنشودة حزينة لأمها أبكت ملايين المشاهدين وأعقبت ذلك بالدعاء لوالديها بالرحمة والمغفرة.

رحم الله الطفلة براءة ...لقد التحقت بوالديها كما تمنت.

 

شاهد الفيديو الذي أبكى الجميع ..ومن المؤكد أنك ايضا ستبكي