ولد كَـوَّاد يجدد مطالبته للرئيس برفع الظلم عن مجموعته القبلية

ثلاثاء, 03/13/2018 - 19:52

دعا الوجيه المعروف والسياسي البارز محمد ولد كَـواد ولد أحمد بوبّه رئيس الجمهورية السيد/ محمد ولد عبد العزيز إلى رفع الظلم والغبن الواقع على مجموعته القبلية المنتشرة في جميع أنحاء موريتانيا.

وقال في رسالة أخرى موجهة إلى الرئيس : إن هذه المجموعة يا سيادة الرئيس ـ كما تعلمون ـ مجموعة كبيرة ذات وزن سياسي واجتماعي كبير ,وقد لعبت دورا بارزا في الماضي والحاضر في إرساء دعائم الدولة الموريتانية ,يشهد لها بذلك مئات الابطال المجاهدين الذين سالت دماؤهم على أرض الوطن في سبيل استقلاله وتحرره من نير الاستعمار.

ولا يخفى على سيادتكم الدور الكبير الذي لعبه أبناء هذه المجموعة قبل وأثناء وبعد تأسيس الدولة الموريتانية الحديثة وعلى أكثر من مستوى , حيث كان لهم شرف وضع اللبنات الاولى مع المؤسسين الاوائل من أبناء الامة.

ولأن مجموعة كبيرة لها وزن وتاريخ عريق كمجموعتنا والتي تتمتع حاليا بأكبر عدد من المنتخبين في الجمعية الوطنية ينبغي أن تُعطى اهتماما وعناية توازي حجمها الانتخابي والسياسي ودورها في رفعة الوطن وتقدمه.

سيدي الرئيس : لعل مجموعتنا من المجموعات القليلة في البلد التي التفّتْ خلف قيادتكم وانضمت إلى حزب الاتحاد من أجل الجمهورية منذ اللحظة الاولى التي استلمتم فيها زمام السلطة في البلد ولا زالت على نفس النهج ,إلا أن الاهمال والتهميش الذي لحق بأبنائها من الحكومة ,كالإقالات والحرمان من الحقوق وأنواع التهميش ولَّدَ استياءً عارما وتململا شديدا لدى البعض من هذه الوضعية غير الطبيعية التي لم يتوقعها أحد.

سيدي الرئيس : لا زال يحدونا الامل في تصحيح الوضعية وإعادة القطار الى السكة ,وذلك بإعطاء مزيد  من العناية لهذه المجموعة ذات الكثافة السكانية العالية والتأثير القوي في المشهد الوطني ومن مختلف المواقع.

كما أننا نؤكد لسيادتكم أننا لا نرغب في أن ندير ظهورنا لكم أو نتقاعس عن دعمكم ,غيرَ أن تصرف الحكومات المتعاقبة تجاهنا قد تدفع الكثير منا للسير عكس الاتجاه الحالي ,لِما يشعرون به من أنواع الظلم والتمييز الذي يصل أحيانا إلى درجة الاضطهاد في التعيينات والترقيات والخدمات العمومية.

وتقبلوا تحياتي سيدي الرئيس.