الإعلام المغربي والمؤامرة الباهتة

أربعاء, 12/21/2016 - 14:34

عندما طرح قادة بلدان المغرب العربي فكرة اتحاد , يجمع الشعوب , ويحمي كياناتها ورفاهيتها , وتعارفها , وتكتلها ,والتحامها ببعضها , ظنت تلك الشعوب العظيمة والطيبة أن كل ألئك القادة يعنون ما يقولون , ودب الفرح والأمل في نفوس الكثيرين ممن لا يكترثون بالأطماع الشخصية ولا الطموحات الفردية المعشعشة في أذهان بعض القادة الذين تضخمت أحلامهم على حساب إمكاناتهم , فانتهجوا التذليل والتركيع سبيلا للتهدئة والاستقرار , فجعلوا شعبهم رديفا للذل والهوان والخنوع والدسائس , واتخذوا من المطحونين أداة للوصول إلى المآرب "التاريخية" , ولينسوهم حلم الوحدة بين شعوب المنطقة , بالانشغال بالأزمات والهواجس المفتعلة (كلما أرادوا كسب موريتانيا وتحييدها عن منهج الحياد الذي اختارته بإرادتها , اتهموها بتنفيذ أجندة الجزائر , لكي تنجرف معهم رفضا وتكذيبا لتلك التهمة ) , وقد نسوا بل وجهلوا أن موريتانيا أمة عظيمة , تملك رؤية حضارية لا يوجهها فرد أو جماعة , سواء أحس ذلك أبواق المخزن أم غاب عنهم ضمن الغيابات الكثيرة , التي جعلتهم  يتشبثون بأقدم نظرية لتقوية الجبهة الداخلية "نظرية اختلاق القلاقل مع الخارج لتهدأ جبهة الداخل " .

إنما تعمد إليه بعض الأوساط في المغرب الشقيق هذه الأيام من تضخيم الحلم الزائف , وتزييف وتمييع الحلم المغاربي الضخم والكبير , هي مقاربة فاشلة , تظن أن موريتانيا هي الحلقة الأضعف التي يجب استهدافها بالأبواق الدنيئة والأقلام المتسخة والناضبة الخاوية , من أبناء الحانات , وأحفاد الراقصات , من رضوا بالدنيء من العمل و المؤامرات المطبوخة على نار التفرقة بين الشعوب , ويسبحون ضد تيار الحضارة والثقافة والتاريخ والقيم والعادات و...

نعم أيها "المحللون" ,و"الخبراء" الذين عجزتم عن تفسير التقدم المذهل لموريتانيا في مجال حرية التعبير والإعلام , والأمن , والبناء و..., فقلتم : ((ساحر أو مجنون)) , هي الغشاوة التي كدسها الهوان والقهر والكبت ,نحن لا نأخذ عليكم التآمر على أمتنا لأنكم أهون علينا من تبالة على الحجاج , كما لا نأخذ عليكم تدنيس بلاد العرب بالصهاينة المغتصبين , لأننا من يعرف طردهم من البلاد ,إنما نأخذ عليكم عجزكم عن الاستفادة من تجربتنا الحضارية الرائدة في الديمقراطية والمساواة والحرية والأمن !! نأخذ عليكم أنكم لم تستوعبوا بعد حتمية وجودنا المدوي في فضاء المنطقة والعالم , نأخذ عليكم أنكم لا تعرفون معنى الأمان , إن كنتم تريدون الأمان !! نأخذ عليكم أنكم تكرهون الكبار , وتؤلهون الصَّغار ..

نجحنا في بناء دولة قوية متصالحة مع محيطها , وفشلتم في ذلك مع إسبانيا والجزائر والصحراء واليوم مع موريتانيا ,,فهل تصالحون البحر وتوادون أمواج المحيط يا ترى ؟!.

نجحنا في بناء جيش قوي جمهوري يكرهه الأعادي ويخافونه ,لا يعذب مواطنيه ويحفظ الأمن والسلم في العالم !!, نجحنا في رد مآمرات المخدرات والخمور والعملات المزورة والطماطم الفاسدة و..!! نجحنا في كسب ود شعوب منطقتنا لأننا زرعنا العلم والإسلام والتجارة والحب , ولم نبحث فيها عن الذهب , ولم نصدر الجريمة والحشيش والرذيلة !! نحن الأرسخ قدما في إفريقيا وفي العرب , لأننا ندافع عن إفريقيا وعن العرب !!, ورئيسنا يقود إفريقيا والعرب !! نجحنا في قمة الأمل والعرب !! .. حين فشلتم في تأمين أوطانكم , وهالكم تأميننا لوطننا , انتابكم الحسد فتآمرتم على تشويه صورة بلدنا الآمن وفشلتم !! , كانت مقاربتنا الأحسن فلا تكابروا واستفيدوا من خبرتنا وشجاعتنا , فنحن في النهاية إخوة !!!.

لقد أحييتم بفعلتكم الإحساس بالمصير المشترك لشعوبنا , بسبب الرعونة في التخطيط , وتبني الشائعات الإستباقية , التي جاءتكم بعكس مرادكم , فالله يفعل ما يريد , ورب ضارة نفعتنا , وقوت من إحساسنا القومي , وضرورة احتمائنا ببعضنا.

إعلام مغربي فاشل استهدفنا , فاشل  لأن مصدر الرسالة خائف ومذعور وجاهل ومعقد , وفاشل لأن الرسالة مشوشة وملغومة وباهتة , فاشل لأن الهدف (المستقبِل) أكثر حصانة ووعيا وعلما وشهامة من المرسِل , لذلك كانت النتيجة غير محسوبة العواقب وكانت المؤامرة باهتة ودنيئة !!.

   سيداتي ولد سيد الخير

sidattysidelkhair@yahoo.fr