زوجة تتنكر لزوجها وتطالبه بالطلاق بحجة أنه لا ينجب..وكان رده غريبا

ثلاثاء, 09/01/2018 - 20:23

يروي صديق هذا الزوج قصة صديقه الاليمة الحزينة فيقول :
بعد أربع سنوات من الزواج .. بدأ الناس يتكلمون في زواجهم .. فهم لم ينجبوا ,, وبدأ التساؤل المعروف : العيب في من ؟؟

وبدون أن يخبرأحدا..ذهب هو وزوجته إلى المستشفى .. نتائج التحاليل تقول .. الزوجة لا تنجب .. الزوج سليم ..

دخل على الطبيب قبل زوجته .. واستفسر .. فقال له الطبيب زوجتك مريضة لا يمكنها أن تنجب ..  
فاسترجع الزوج .. وحمد الله عز وجل وقال للطبيب : سوف أذهب لأنادي زوجتي .. ولكن أريدك أن تقول أن العيب فيَّ .. وليس فيها .. وألحّ عليه .. فوافق ..
ذهب .. وأتى بزوجته من غرفة الانتظار .. ودخل على الطبيب الذي قال : أنت يا فلان (الزوج) عقيم !!
ولا أمل لك بالشفاء إلا بمعجزة من رب العالمين ..
فاسترجع أمام زوجته وبدت عليه علامات الحزن .. وأيضا الرضى بقضاء الله وقدره ..رجعا إلى البيت .. ولم تمض سوى أيام قلائل .. حتى انتشر الخبر .. بين الأقارب والجيران ..
ومضت خمس سنوات بعد ذلك والزوجان صابران حتى أتت تلك اللحظة التي قالت فيها الزوجة لزوجها يا فلان لقد تحملتك الآن 9 سنوات  لكني الآن أريد الطلاق .. فقد أصبحت في نظر الناس تلك الزوجة الطيبة التي جلست مع زوجها وهو لا ينجب هذه المدة الطويلة
ولهم الحق في كلامهم فأنت مريض ولا علاج لك وأنا أريد أن أتزوج وأرى أولادي قبل أن أتجاوز سن الانجاب.
فقال الزوج : يا زوجتي .. هذ ابتلاء من الله عزوجل .. ووووووووو..الخ
فقالت له :  اسمع سأجلس معك هذه السنة فقط وبعدها ستطلقني.. فوافق الزوج .. وأمله في ربه كبير..
لم تمض سوى أيام قليلة على تلك الحادثة حتى أصيبت الزوجة بفشل كلوي حاد.. فتدهورت نفسيتها وتراجعت صحتهاو ..أصبحت تلقي باللوم على زوجها .. لأنه السبب .. لماذا لا يطلقها .. وتتزوج غيره فهي تريد أن ترى أولادها..

دخلت الزوجة الى المستشفى ,فقال لها زوجها إني مسافر إلى الخارج لبعض الأعمال وسأعود قريبا ان شاء الله .. فقالت الزوجة .. أتسافر  وأنا على هذه الحالة وفي المستشفى..؟؟ فقال : سأسافر وسأبحث لك عن كلية صحيحة بدل كليتك المريضة ..!!

وبعد سفره بأيام اتصل بزوجته وبشرها بأنه حصل على متبرع وسوف يصل بأسرع

وقت .. 
وقبل العملية بيوم واحد أتى المتبرع وهو من جنسية إفريقية .. وسلم على الزوج وعلى والد الزوجة وأخوها وأخبرهم أنه جاء للتبرع بكليته لزوجة صديقه.
 ثم استأذن الزوج زوجته بالسفر للخارج مرة اخرى لإنهاء بعض الأعمال ..
فقالت زوجته .. أتسافر وأنا سأجري العملية غدا ان شاء الله وتتركني..انت لستَ زوجا..ليس في قلبك ذرة من إنسانية..وشتمته وكالت له أنواع السباب أمام أمها وأبيها.
المهم ..تمت العملية ونجحت , وبعد أسبوع عاد الزوج وعلى وجهه علامات التعب والارهاق .. 
نعم.. لا يذهب فكرك بعيدا جداا 
إنه هو !!
هو المتبرع ..!! وما الرجل الافريقي إلا تمثيلية .. 
نعم... لقد تبرع لزوجتته بكليته .. ولا يعلم أحد ..
وبعد العملية بتسعة أشهر حملت هذه الزوجة ووضعت مولودها البكر  وعمت الفرحة الجميع .. الأقارب .. والجيران .. الزوج .. الزوجه..
وبعد .. أن عادت المياه إلى مجاريها .. 
يقول هذا الصديق  :كنت مسافراً مع الزوج في مرة من المرات ..وقد ترك دفترا صغيرا كان يدون فيه أحداث حياته اليومية في المنزل ولم يأخذه معه كما تعود ,فقرأته زوجته بالصدفة.. فاتصلت به وهي تبكي بكاء شديدا.. وبكى هو لبكائها .. وبكيتُ لبكائه ..
  جزاه الله خيرا عن صبره تلك السنوات ..