بعد وفاتها وتقديم العزاء فيها..موريتانية تعود مجددا للحياة)قصة غريبة)

خميس, 13/04/2017 - 13:52

نسمع بين الفينة والاخرى ان شخصا ما أُعلن عن وفاته ثم يُفاجأ الاطباء او مَن يتولون غسله وتكفينه أنه ما يزال على 

قيد الحياة , لكن قصتنا اليوم قصة أخرى لها أبعاد غريبة , حيث أورد العملاق "اكس ولد إكس إكرك"عبر تدوينة له على صفحته في الفيسبوك قصة الفتاة التي ذرفنا الدموع عليها جميعا خلال الاسبوع المنصرم بعد الاعلان عن وفاتها إثر صراع طويل مع مرض عضال , إنها المدونة المشهورة الشيخة الداه ,حيث جاء في تدوينته ما يلي :

المرأة الغامضة

كتبنا أمس عن الرجل المريض الذي فتح حسابا على الفيس بوك وادعى أنه طيار اسمه الطيار جمال، وأرسل طلبات الصداقة وفتح الباب لاستقبال الطلبات.
اليوم نكتب عن المرأة الغامضة أو المريضة أو السادية سمها ما شئت،  فتحت حسابا باسم مستعار هو الشيخة الداه أوقعت الكثير من الأبرياء في حالات نفسية سيئة جراء ادعائها الإصابة بمرض عضال فطفقوا يدعون ودخلوا في مواسم من الحزن، وفي وجع إنساني لاحدود له.
 قالت لبعضهم إنها من أولاد بسباع وقال لآخرين إنها من إدوعلي، قالت للبعض إن لها ولدا وحيدا قضى في حادث، وإن أباها وأمها توفيا وإنها مريضة و وحيدة، إنها سادية بامتياز.
وفتحت حسابا آخر باسم  Zahra Ahmed كانت تحيل إليها أصدقاءها لمعرفة أخبارها 
ثم فتحت حسابا ثالثا باسم   Banahi Mohamed 
قالت للبعض إنها تتعالج في باريس، وقالت للبعض إنها في انواكشوط.
 نعت الزهرة الشيخه فنزل الخبر كالصاعقة عل أصدقائها ونتحولت صفحة الشيخه إلى مأتم ومناحة وسجل للتعازي والتأبين.
وجلست شيخة مع شخوصها بناهي والزهرة و..  تتابع بكاء وحزن الناس وهي تتلذذ بدموع الباكين عليها!
هل هي مريضة نفسية تساءل البعض؟
هل لها هدف خفي من وراء هذه المسرحيات؟
هل ..؟

سأعود للموضوع لاحقا.

كامل الود