إدارة بنك موريتاني تمنع الموظفين من صلاتي الظهر والعصر

أربعاء, 01/11/2017 - 11:07

جاء في الاحاديث الصحيحة عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ الترغيب في صلاة الجماعة وأنها تفضل صلاة المنفرد ب 27 درجة ,لكن إدارة بنك 

الامانة لم تسمح لموظفيها بالصلاة في المسجد.

وقد جاء في "الاخبار" أن المدير الإداري والمالي لبنك الأمانة محمد ولد أعمر قرر منع موظفي المقر المركزي للبنك من الصلاة في الجامع السعودي القريب من المقر، وأمر حراس البنك بمنعهم بشكل نهائي من مغادرة المقر وقت الصلاة.

 

وقد عاقب ولد أعمر أحد الحراس بعد صلاته في المسجد، حيث أمر الإدارة المسؤولة بتوجيه استفسار له، طالبا منه تبرير غيابه عن العمل خلال وقت الصلاة.

 

وكان عدد من موظفي البنك يصلون الظهر والعصر في الجامع السعودي القريب من مقر البنك، قبل أن يصدر ولد أعمر قراره الأسبوع الماضي.

 

وقد حاول عدد منهم الالتفاف على القرار لحضور الصلاة غير أن أوامر المدير الإداري للحراس كانت صارمة بأن لا يغادر أي موظف إلا بعد نهاية الدوام.

تنويه :

ورد نفي قاطع من البنك ـ بعد نشر الخبر اعلاه ـ 

حيث نفى المدير الإداري والقانوني لبنك الأمانة محمد المختار أعمر، أن يكون قد منع موظفي المقر المركزي للبنك من الصلاة في الجامع السعودي القريب من المقر، مضيفا أن ما نشر بهذا الخصوص عار من الصحة.

 

وطالب محمد المختار أعمر في رده له وصل "الأخبار" بفتح تحقيق شامل في الموضوع للتأكد من  أن ما نشر بهذا الخصوص عار من الصحة.

 

وأضاف:"استغربت خبرا نشره موقع الأخبار يفيد بأني منعت بعض العمال من الصلاة في المسجد الجامع (المسجد السعودي) وهذا افتراء وكذب لا أساس له وحتى لا يمكن التفكير فيه، فالعمال يؤدون صلاتهم في المسجد وأنا شخصيا أشجعهم على ذلك".

 

وأكد على ضرورة فتح تحقيق شامل للوقوف على التفاصيل وإنارة الرأي العام.

 

وأضاف:"لعل بعض الزملاء لديهم معلومات أكثر أرجو من الموقع التحقيق معهم وسؤالهم،.

وأكد أنني أشخصيا ومجموعة كبيرة من الزملاء أدينا صلاة الظهر في المسجد كالعادة يوم أمس، عكس ما نشر من مصدر أعتقد أن لديه بعض الأمور الشخصية".